محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..
اصول الاسلام  تأريخ القرآن ولغته  (أخطاء علمية / ردود على مزاعم الإعجاز في القرآن والسنة)  لاعقلانية الإسلام  العدالة والأخلاق  المزيد..

31‏/05‏/2007

انجيل الطفولة ومصدريته لبعض معجزات المسيح فى القرآن

فى حوالى القرن الثانى قال انجيل الطفولة :
إن يسوع قد تكلم حتى وهو فى المهد وقال لامه :
يا مريم انى انا يسوع

وفى القرن السابع قال القرآن :
وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ

وقال انجيل الطفولة ايضا :
عمل أشكال على هيئة الطير والعصافير , وعندما أمرها ان تطير طارت

وقال القرآن ايضا :
أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ


مقدمة

لم ينتهى القرن الاول الميلادى حتى ظهر للوجود تأليفات كثيرة تسجل حياة ومعجزات وصلب وقيامة المسيح , ويشير مؤلف انجيل لوقا لهذه الحقيقة عندما يفتتح انجيله بهذه المقدمة
الأصحاح رقم 1

1 اذ كان كثيرون قد اخذوا بتاليف قصة في الامور المتيقنة عندنا
2 كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين و خداما للكلمة
3 رايت انا ايضا اذ قد تتبعت كل شيء من الاول بتدقيق ان اكتب على التوالي اليك ايها العزيز ثاوفيلس
4 لتعرف صحة الكلام الذي علمت به

لقد قام بهذه التأليفات كثير من الذين اعتنقوا الديانة المسيحية , سواء فهموا تعاليمها وعقائدها أم لم يفهموها .
وكان الذين اعتنقوا هذه الديانة من اصول وثقافات متعددة , فمنهم اليهود واليونانيين وغيرهم
ولوقا نفسه رأى ان يؤلف كتابا يسجل فيه هذه الامور مثله مثل غيره , وان كان يزعم ان تأليفه اكثر مصداقية لانه اخذ مادته من الذين كانوا معاينين وخداما للدعوة , اى انه استقى معلوماته من اتباع وتلاميذ المسيح .
كانت سيرة المسيح سيرة شفوية يتناقلها المسيحيون جيلا بعد جيل ولم يكن هناك سيرة مدونة ومتفق عليها
كان هناك اعتقاد لدى المسيحيين الاوائل ان المسيح سيعود ثانية الى الارض قريبا فى زمن التلاميذ انفسهم مما ادى الى قناعة المسيحيين بانه لا حاجة بهم لنص مكتوب يحفظ سيرته لانه قريبا سيعود بنفسه ويقيم مملكته على الارض , فلما اتضح لهم زيف هذا الاعتقاد , ولما مات معظم الذين شاهدوا الاحداث ومات اتباعهم , اضطر الكثير لتدوين اناجيل وسير حتى لا تضيع القصة كما تعلموها من المسيحيين الاوائل .
ونسأل:
هل خدعهم يسوع عندما قال انه سيعود قريبا ؟
ام هل كان الخطأ فى فهمهم لما قاله ؟
أم ان القول بمجيئه السريع فى زمنهم لم يتفوه به المسيح وانما وضع على لسانه ؟
لقد نسب للمسيح اقوال وتنبؤات تجزم بان المجئ الثانى للمسيح قريب جدا حتى ان بعض من عاصر المسيح ( فى القرن الاول الميلادى ) كان يعتقد انه سيشهد ذلك اليوم , كذلك تكشف الرسائل المنسوبة لرسل المسيح هذا الاعتقاد
ولقد مر اكثر من الفين عام ولم يتحقق اى من هذه المزاعم التى كشف الزمن كذبها !!
مرقس 13 :30 "اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هَذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هَذَا كُلُّهُ."
متى 10 :23 "وَمَتَى طَرَدُوكُمْ فِي هَذِهِ الْمَدِينَةِ فَاهْرُبُوا إِلَى الأُخْرَى. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ لاَ تُكَمِّلُونَ مُدُنَ إِسْرَائِيلَ حَتَّى يَأْتِيَ ابْنُ الإِنْسَانِ."
متى 16: 28 "اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ هَهُنَا قَوْماً لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِياً فِي مَلَكُوتِهِ»."
متى 24 :34 "اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هَذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هَذَا كُلُّهُ."
لوقا 21 :32 "اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لاَ يَمْضِي هَذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ".
نفس الشيء حدث في الفترة التي كتب فيها بولس الرسول رسالته الأولى الى مؤمني كورينثوس
ففي الاصحاح 7 :29-31 " فَأَقُولُ هَذَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ: الْوَقْتُ مُنْذُ الآنَ مُقَصَّرٌ لِكَيْ يَكُونَ الَّذِينَ لَهُمْ نِسَاءٌ كَأَنْ لَيْسَ لَهُمْ وَالَّذِينَ يَبْكُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَبْكُونَ وَالَّذِينَ يَفْرَحُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَفْرَحُونَ وَالَّذِينَ يَشْتَرُونَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَمْلِكُونَ وَالَّذِينَ يَسْتَعْمِلُونَ هَذَا الْعَالَمَ كَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَعْمِلُونَهُ. لأَنَّ هَيْئَةَ هَذَا الْعَالَمِ تَزُولُ".
في رسالته الأولى الى مؤمنى تسالونيك 4 :13-18 يتضح ان بولس كان يعتقد انه سيعيش وسيشهد مجئ المسيح الثانى , وليس هو فقط بل وبعض تلاميذ المسيح , وبعض الذين كتب لهم هذه الرسالة من المؤمنين:
" ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ. لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ، فَكَذَلِكَ الرَّاقِدُونَ بِيَسُوعَ سَيُحْضِرُهُمُ اللهُ أَيْضاً مَعَهُ. فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكُمْ هَذَا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ: إِنَّنَا نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ إِلَى مَجِيءِ الرَّبِّ لاَ نَسْبِقُ الرَّاقِدِينَ. لأَنَّ الرَّبَّ نَفْسَهُ سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعاً مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهَكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. لِذَلِكَ عَزُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً بِهَذَا الْكَلاَمِ."
وكاتب سفر الرؤيا كان يعتقد ان المسيح سيعود قريبا وان الذين قاموا بطعنه اثناء الصلب سيكون منهم من على قيد الحياة فيرى المسيح العائد ويرى الطعنات !!
الرؤيا 1 :7
هوذا ياتي مع السحاب و ستنظره كل عين و الذين طعنوه و ينوح عليه جميع قبائل الارض نعم امين
وباختصار , طبقا لهذه النصوص , فلقد خدعهم المسيح وقال انه سيعود قريبا , وان منهم من سيكون على قيد الحياة عندما سيعود , ولقد مات الجميع منذ حوالى الفين عام ولم يرجع كما وعدهم !!
ومن لا يقبل ان ينظر للمسيح كمخادع ومضلل ومدع فليس امامه الا ان يعتبر هذه الاقوال المنسوبة للمسيح وضعت على لسانه ولم يقل بها مطلقا , وهو حل للمشكلة لا يقل صعوبة عن اعتبار ما قاله المسيح فى الاناجيل الاربعة قد قاله بالفعل , وذلك يقدح فى صحة ومصداقية العهد الجديد .
وما يهمنا فى هذا البحث انه منذ القرن الاول وحتى القرون التالية قام الكثيرون بتأليف الاناجيل , وقام كل واحد بوضع تصوره الخاص لسيرة المسيح طبقا لثقافته والمناخ الفكرى والدينى والخرافي الذى نشأ وتأثر به .
فمن الذين اخترعوا هذه الاناجيل من كان يهوديا يعتز بالعهد القديم وتعاليمه وعقائده وطقوسه وشرائعه فقام بتأليف انجيل يغلب عليه الفكر اليهودى ويظهر فيه المسيح كمعلم او حبر يهودى , وخير مثال هو انجيل الابيونيين الذى جعل من المسيح مجرد نبى ورسول ونفى عنه الالوهية
ومنهم من كان متأثرا بالفكر الغنوصى الذى كان يرى ان المادة شر وان هناك صراع بين النور والظلمة , لذلك جاء تصوير المسيح فى اناجيلهم على انه روح وليس مادة فقالوا بان الجسد الذى كان ليسوع مجرد وهم وخيال ولذلك انكروا الصلب والقتل وقالوا ما ملخصه " وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم " كما لخص ذلك القرآن بعد ذلك بمئات السنين متأثرا ومنتقيا رأى هذه الفرقة المسيحية المعروفة بالدوسيتية
( راجع دراستنا فى هذا المنتدى " مذهب الدوسيتية الغنوصى و وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم "
وايضا دراستنا : ديانة ماني وأثرها على الإسلام )
وقبل ان نستعرض محتويات انجيل الطفولة بخرافاته ومعجزاته الفجة , اريد ان انبه الى حقيقة تاريخية يغفل عنها اتباع الاديان
وهى انه بمرور الزمان عقب موت نبيهم او رسولهم او مخلصهم , تزداد الخرافات والاساطير التى تنسج حوله
ويظهر علماء دين يحاولون ان يصلوا به الى درجة القداسة والمقدرة الفائقة التى تكسر قوانين الطبيعة فينسبوا له جميع الصفات العظيمة وينسجوا حوله قصصا وروايات ومعجزات خارقات تكون نتيجتها تراث ضخم من الاساطير والخرافات.

حدث هذا مع المسيح , وحدث هذا مع محمد
فبالرغم من ان القرآن يقرر بلا غموض ان محمد بشر وانه لا يزيد فى انسانيته عن باقى البشر الا ان العقلية الدينية الغارقة فى الخرافات لا تستريح الا اذا نسبت له المعجزات فى كل كبيرة وصغيرة من امور انسانيتنا حتى تصل به الى رتبة فوق البشر
فالرسول لابد ان يكون متميزا فى كل شئ
ففى النكاح لابد ان يكون له قوة ثلاثين او اربعين رجلا
وان كان يتبول او يتبرز فلابد ان لا تنبعث الروائح الطبيعية المعتادة من بوله او برازه وانما ينبعث منها رائحة المسك
بل ان بوله اذا شربه المريض كان شفاءا ناجعا له
وعندما يعرق فعرقه يفوح برائحة طيبة ليس كعرق البشر المقزز
وهو لا يرى امامه فقط فلابد ان يرى بقفاه وكذلك يرى فى الظلام
وغيرها من القصص والخرافات والمعجزات الصبيانية

واقتبس فقرات قليلة من كتاب (الشفا بتعريف حقوق المصطفى ) للقاضى عياض , تبين هذه الغلو الذى يخترعه رجال الدين والمبتدعين والمؤلهين لاصحاب الدعوات الدينية
-----------
فى الباب الثانى , فصل : نظافة جسمه ، و طيب رائحته ، و نزاهته عن الأقذار و عورات الجسد
و أما نظافة جسمه ، و طيب ريحه و عرقه ، و نزاهته عن الأقذار و عورات الجسد ـ فكان قد خصه الله في ذلك بخصائص لم توجد في غيره ، ثم تممها بنظافة الشرع و خصال الفطرة العشر ، و قال : [ بني الدين على النظافة ] .
حدثنا سفيان بن العاصي و غير واحد ، قالوا : حدثنا أحمد بن عمر . حدثنا أبو العباس الرازي ، حدثنا أبو أحمد الجلودي ، حدثنا ابن سفيان ، حدثنا مسلم ، قال : حدثنا قتيبة ، حدثنا جعفر بن سليمان ، عن ثابت ، عن أنس ، قال : [ ما شممت عنبراً قط ، و لا مسكاً ، و لا شيئاً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه و سلم ] .
و عن جابر بن سمرة : أنه صلى الله عليه و سلم مسح خده ، قال : فوجدت ليده برداً و ريحاً ، كأنما أخرجها من جونة عطار .
قال غيره : مسها بطيب أو لم يمسها ، يصافح المصافح فيظل يومه يجد ريحها ، و يضع يده على رأس الصبي فيعرف من بين الصبيان بريحها .
و نام رسول الله صلى الله عليه و سلم في دار أنس فعرق ، فجاءت أمه بقارورة تجمع فيها عرقه فسألها رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ذلك ، فقالت : نجعله في طيبنا ، و هو من أطيب الطيب .
و ذكر البخاري في تاريخه الكبير ، عن جابر : [ لم يكن النبي صلى الله عليه و سلم يمر في طريق فيتبعه أحد إلا عرف أنه سلكه من طيبه ] .
و ذكر اسحاق بن راهويه أن تلك كانت رائحته بلا طيب ، صلى الله عليه و سلم .
[ و روى المزني : عن جابر : أردفني النبي صلى الله عليه و سلم خلفه ، فالتقمت خاتم النبوة بفمي ، فكان ينم على مسكا ] .
و قد حكى بعض المعتنين بأخباره و شمائله صلى الله عليه و سلم أنه كان إذا أراد أن يتغوط انشقت الأرض فابتلعت غائطه و بوله ، و فاحت لذلك رائحة طيبة . صلى الله عليه و سلم .
[ و أسند محمد بن سعد كاتب الواقدي في هذا خبراً عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه و سلم : إنك تأتي الخلاء فلا نرى منك شيئاً من الأذى ! فقال : يا عائشة ، أو ما علمت أن الأرض تبتلع ما يخرج من الأنبياء ، فلا يرى منه شيء ] .
و هذا الخبر ، و إن لم يكن مشهوراً فقد قال قوم من أهل العلم بظهارة الحدثين منه صلى الله عليه و سلم . و هو قول بعض أصحاب الشافعية ، [ حكاه الإمام أبو نصر ابن الصباغ في شامله ] .
و قد حكى القولين عن العلماء في ذلك أبو بكر بن سابق المالكي في كتابه البديع في فروع المالكية ، و تخريج ما لم يقع لهم منها على مذهبهم من تفاريع الشافعية .
و شاهد هذا أنه صلى الله عليه و سلم لم يكن منه شيء يكره ، و لا غير طيب . و منه حديث علي رضي الله عنه : [ غسلت النبي صلى الله عليه و سلم ، فذهبت أنظر ما يكون من الميت فلم أجد شيئاً ، فقلت : طبت حياً و ميتاً ، قال : و سطعت منه ريح طيبة لم نجد مثلها قط ] .
و مثله قال أبوبكر رضي الله عنه حين قبل النبي صلى الله عليه و سلم بعد موته .
و منه شرب مالك بن سنان دمه يوم أحد ، و مصه إياه ، و تسويغه صلى الله عليه و سلم ذلك له ، و قوله : لن تصيبه النار .
و مثله شرب عبد الله بن الزبير دم حجامته ، فقال له عليه السلام : ويل لك من الناس ، و ويل لك منك و لم ينكره عليه .
و قد روي نحو من هذا عنه في امرأة شربت بوله ، فقال لها : لن تشتكي وجع بطنك أبداً . و لم يأمر واحداً منهم بغسل فم ، و لا نهاه عن عودة .
و حديث هذه المرأة التي شربت بوله صحيح ألزم الدار قطني مسلماً و البخاري إخراجه في الصحيح ، و اسم هذه المرأة بركة . و اختلف في نسبها .
و قيل : هي أم أيمن : و كانت تخدم النبي صلى الله عليه و سلم ، قالت : و كان لرسول الله صلى الله عليه و سلم قدح من غيدان يوضع تحت سريره يبول فيه من الليل ، فبال فيه ليلة ، ثم افتقده ، فلم يجد فيه شيئاً . فسأل بركة عنه ، فقالت : قمت و أنا عطشانة فشربته و أنا لا أعلم .
روى حديثها ابن جريج و غيره .
و كان صلى الله عليه و سلم قد ولد مختوناً مقطوع السرة .
[ و روي عن أمه آمنة أنها قالت : قد ولدته نظيفاً ما به قذر ] .
و عن عائشة رضي الله عنها : [ ما رأيت فرج رسول الله صلى الله عليه و سلم قط ] .
و عن علي رضي الله عنه : أوصاني النبي صلى الله عليه و سلم لا يغسله غيري ، فإنه لا يرى أحد عورتي إلا طمست عيناه .
و في حديث عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنهما : [ أنه نام حتى سمع له غطيط ، فقام فصلى و لم يتوضأ ] ، قال عكرمة : لأنه صلى الله عليه و سلم كان محفوظاً .

فصل : وفور عقله ، وقوة حواسه ، و فصاحة لسانه

و قال مجاهد : [ كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام في الصلاة يرى من خلفه كما يرى من بين يديه ] . و به فسر قوله تعالى : وتقلبك في الساجدين .
و في الموطأ عنه عليه السلام : إني لأراكم من وراء ظهري .
و نحوه ـ عن أنس في الصحيحين ، و عن عائشة مثله ، قالت : زيادة زاده الله إياها في حجته .
و في بعض الروايات : إني لأنظر من ورائي كما أنظر من بين يدي .
و في أخرى : إني لأبصر من قفاي كما أبصر من بين يدي .
و حكى بقي بن مخلد ، عن عائشة ، قالت : كان النبي صلى الله عليه و سلم يرى في الظلمة كما يرى في الضوء .

فصل : الضرب الثاني : ما يتفق على المدح بكثرته

كان صلى الله عليه و سلم ممن أقدر على القوة في هذا ، و أعطي الكثير منه ، و لهذا أبيح له من عدد الحرائر ما لم يبح لغيره .
و قد روينا عن أنس أنه صلى الله عليه و سلم كان يدور على نسائه في الساعة من الليل و النهار ، و هن إحدى عشرة .
و عن طاوس : أعطي عليه السلام قوة أربعين رجلاً في الجماع .
و مثله عن صفوان بن سليم .
و قالت سلمى مولاته : طاف النبي صلى الله عليه و سلم ليلة على نسائه التسع ، و تطهر من كل واحدة قبل أن يأتي الأخر ى ، و قال : هذا أطيب و أطهر . قال أنس : و كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين رجلاً . خرجه النسائي ، و روي نحوه عن أبي رافع . "
------------


ونعود الى موضوعنا الاساسى
ما انتجه العقل الدينى الاسطورى الاسلامى متمثلا فى القاضى عياض وغيره وفى كتب التفسير وكتب الحديث , هو نفسه ما حدث مع بعض الفرق المسيحية الاولى التى نسجت حول المسيح الكثير من المعجزات والخرافات فى مرحلة طفولته المسكوت عنها فى الاناجيل الاربعة , فقام معلمى وقادة هذه الفرق بكتابة تراث ضخم من الكتابات ( كتب الابوكريفا Apocrypha )التى تكشف عن عقائدهم وفلسفاتهم وخرافاتهم فى شخصية المسيح .
ومن بين هذا التراث الابوكريفى هناك ما يعرف باناجيل الطفولة والتى تتناول طفولة المسيح التى جعلوا منها طفولة مفعمة بالمعجزات والقدرات التى تخالف ناموس الطبيعة
فنجد فى هذه الاناجيل ان المياه التى يستحم بها الطفل يسوع اذا رش المريض بها نفسه يشفى من امراضه
ونجد فيها ان قماط الطفل يسوع يشفى الامراض ولا تحرقه النار
وان غلفة الطفل تتحول الى عطر , وغيرها من المعجزات التى سنتناولها بالتفصيل.

من بين عشرات الاناجيل المنحولة التى اراد مؤلفيها كتابة قصة حياة المسيح على هواهم وبحسب خيالهم هناك انجيل غنوصى Gnostic يعرف بانجيل الطفولة , The Gospel of Infancy , هذا الانجيل يرجع للقرن الثانى الميلادى ولقد ذكره كثير من اباء الكنيسة الاوائل فى كتاباتهم ونقدهم للهرطقات والهراطقة
ولقد عثر على عدة مخطوطات قديمة وبلغات مختلفة لهذا الانجيل , فعثر على ترجمات يونانية ولاتينية وسيريانية , بل وعربية ايضا .
واهمية هذا الانجيل تحديدا تكمن فى ان مؤلفه لاحظ سكوت الاناجيل الاربعة عن ذكر اى شئ يخص طفولة المسيح , فالاناجيل الاربعة كان اهتمامها منصبا على سيرة المسيح منذ بدء دعوته او كرازته فى سن الثلاثين , اما قبل ذلك فلم يوردوا الا القليل عن هذه الفترة الزمنية من حياته , فاراد كاتب انجيل الطفولة ان يسد هذه الفجوة الزمنية الطويلة
فتطوع مؤلفى هذه الاناجيل الابوكريفية مشكورين مستعينين بخيالهم الخصب فى ملئ هذا الفراغ الذى قاموا بحشوه باحداث ومعجزات سخيفة لا تتفق مع شخصية المسيح الوقورة كما صورتها الاناجيل الاربعة , لذلك قام أباء الكنيسة مثل اوريجانوس وايريناوس وغيرهما بنقدهم وبنقد اناجيلهم
ولنقرأ ما جاء عن احد هذه الاناجيل ( اناجيل الطفولة ) فى
دائرة المعارف الكتابية , تحت مادة : ابوكريفا
--------------
أناجيل الطفولة :
أ- إنجيل توما : ويعد أكثر الأناجيل انتشاراً وأقدمها بعد إنجيل يعقوب . فقد ذكره أوريجانوس وإيريناوس ويبدو أنه كان مستخدماً عند مذهب غنوسي من النحشتانيين ( عبدة الحية ) في منتصف القرن الثاني . وهو دوسيتي فيما يختص بالمعجزات المسجلة فيه ، وعلى هذا الأساس كان مقبولاً عند المانيين . ومؤلفه أحد الماركونيين ، كما يقول إيريناوس . وتوجد اختلافات كثيرة في مخطوطاته التي يوجد منها اثنتان في اليونانية ، وواحدة في اللاتينية وواحدة في السريانية . وإحدى المخطوطتين اليونانيتين أطول من الأخـــــرى كثيراً ، بينما اللاتينية أطول منهما بعض الشيء . وأهم ما به هو تسجيل معجزات يسوع قبل بلوغه 12 سنة . وهو يصور المسيح طفلاً خارقاً للعادة ، ولكنه غير محبوب بالمرة . وعلى النقيض من المعجزات المسجلة في الأناجيل القانونية ، نجد المعجزات المسجلة فيه تميل إلى طبيعة التدمير ، وصبيانية وشـــاذة . إن الإنسان ليصدم إذ يقرأ مثل هذا عن الرب يسوع المسيح ، فهي تمزج قدرة الله بنزوات الطفل المشاكس المتقلب ، فبدلاً من الخضوع لوالديه ، يسبب لهم متاعب خطيرة ، وبدلاً من النمو في الحكمة ، نراه في هذا الإنجيل مندفعاً يريد أن يعلم معلميه ، وأن يبدو عالماً بكل شيء منذ البداية . ويطلب والد - مات ابنه بسببه - من يوسف :
" خذ يسوعك هذا من هذا المكان لأنه لايمكن أن يقيم معنا في هذه المدينة ، أو على الأقل علمه أن يبارك لا أن يلعن " . وعندما كان يسوع في مصر في الثالثة من عمره ، نقرأ في الأصحاح الأول :
" وإذ رأى الأولاد يلعبون ، بدأ يلعب معهم ، وأخذ سمكة مجففة ووضعها في حوض وأمرها أن تتحرك ، فبدأت تتحرك ، فقـــــــال للسمكة : " اخرجي الملح الذي فيك وسيري في الماء " ففعلت ذلك وعندما رأى الجيران ماحدث ، أخبروا به الأرملة التي كانت مريم أمه تقيم عندها ، وحالما سمعت ذلك طردتهم من بيتها فوراً .
وكما يقول وستكوت :
" في المعجزات الأبوكريفية لا نجد مفهوماً سليماً لقوانين تدخلات العناية ، فهي تجرى لسد أعواز طارئة ، أو لإرضاء عواطف وقتية ، وكثيراً ما تنافي الأخلاق ، فهي استعراض للقوة بدون داع من جانب الرب أو من جانب من عملت معه المعجزة ".
ولعل مؤلفي هذه القصص المذكورة ، في القرن الأول ، رأوا أنه من اللائق أن يجعلوا من المعجزات جزءاً ضرورياً - بل وبارزاً - في قصتهم ، ولعل هذا هو السبب في أن يوحنا في بداية إنجيله الرابع ذكر أن كل ما ذكر عن معجزات الطفولة لا أساس له ، بالقول بأن أول معجزة هي ما أجراه في بداية خدمته في عرس قانا الجليل :" هذه بداية الآيات فعلها يسوع في قانا الجليل وأظهر مجده فآمن به تلاميذه " ( يو 2 : 11 ) .

إنجيل الطفولة العربي :
وهو إنجيل عربي بقلم جملة مؤلفين . ومع أنه نشر أولاً بالعربية مع ترجمة لاتينية في 1697م ، إلا أن أصله السرياني يمكن أن يستدل عليه من ذكر عصر الإسكندر الأكبر في الأصحاح الثاني ، ومن معرفة الكاتب بالعلوم الشرقية ، ومن معرفة الصبي يسوع وهو في مصر بالفلك والطبيعيات . ولعل انتشار استخدام هذا الإنجيل عند العرب والأقباط يرجع إلى أن أهم المعجزات المذكورة فيه حدثت في أثناء وجوده في مصر . ومما يلفت النظر أنه جاء بهذا الإنجيل ( أصحاح 7 ) أنه بناء على نبوة لزرادشت عن ولادة المسيا ، قام المجوس برحلتهم إلى بيت لحم ، كما أن به عدداً من القصص التي يذكرها أحد الكتب الدينية الشرقية . والأصحاحات من ( 1 - 9 ) مبنية على إنجيلي متى ولوقا القانونيين ، وعلى إنجيل يعقوب الأبوكريفي ، بينما من أصحاح 26 إلى الآخر مأخوذ عن إنجيل توما .
والجزء الأوسط من هذا المؤلف شرقي في أسلوبه ، ويبدو كأنه مقتطفات من ألــف ليلة وليلة .
وليس هناك أي وجه لمقارنة مثل هذه المؤلفات بالأسفار القانونية . كما أن هذا الإنجيل له علاقة كبيرة بتزايد تكريم العذراء .
----------------


وجاء فى قاموس الكتاب المقدس – مادة الاناجيل غير القانونية
جاء عن انجيل الطفولة وغيره من الاناجيل المنحولة :
--------------
وأما موضوع هذه الأناجيل فوصف لحالة يوسف والعذراء مريم، والعجائب التي عملها المسيح في حداثته، وما شاهده في الهاوية وغير هذه مما يرضي عقول السذّج ومن شابههم من العامة الذين يرتاحون إلى مثل هذه الأساطير وأخبار القصصيين".
------------



ان كتبة ومؤلفى هذه الاناجيل كانوا مسيحيين متأثرين بالغنوصية ارادوا ان يقدموا سيرة للمسيح تتفق مع افكارهم الغنوصية والتى هى خليط من عقائد وفلسفات واساطير وخرافات شتى : يهودية ومسيحية وفارسية ويونانية ورومانية الخ
ارادوا ان يحيطوا المسيح حتى فى طفولته بهالة من القداسة والمعجزات فاخذوا ينسجون حوله معجزات غريبة فجة تتنافى مع الذوق والضمير والاخلاق , كانت العبرة عندهم بحشو اناجيلهم بالمعجزات بصرف النظر عن مضمونها والهدف والمغزى منها
فالطفل يسوع كان قادرا على كل شئ , وكدليل على ذلك نسبوا له معجزة خلاصتها انه كان يقتل الاطفال رفاقه عندما يلعب معهم عندما يغضبوه !!

والغريب ان هذه الاناجيل الساذجة ( اناجيل الطفولة ) تنفرد ببعض المعجزات التى اختلقها مؤلفوها والتى لم توجد الا بهذه الاناجيل ولم ترد فى الاناجيل الاربعة ولا فى عشرات الاناجيل المنحولة ( الابوكريفا Apocrypha ) الاخرى مثل ان المسيح كان يتكلم فى المهد وانه كان يخلق من الطين كهيئة الطير , والغرابة هى فى ان هذه المعجزات كتب لها الخلود عندما سجلها القرآن ضمن معجزات المسيح المتعارف عليها بجميع الاناجيل الاخرى سواء القانونية او الغير قانونية .

ولنبدأ رحلتنا مع هذا الانجيل ( انجيل الطفولة )
واحب ان انوه ثانية انه عثر على اكثر من مخطوطة قديمة وبلغات مختلفة فى اماكن مختلفة مما يدل على ذيوع وانتشار هذا الانجيل فى كافة الارجاء , كما يدل على ان فكر ومعتقدات وخرافات الفرق الغنوصية المسيحية كان منتشرا خلال القرون المسيحية الاولى فى فلسطين و مصر وسوريا وانطاقية وروما

وساعتمد فى ايراد نص هذا الانجيل على كتاب :
( الكتب المفقودة من الكتاب المقدس وكتب عدن المنسية )
The lost books of the bible and the forgotten books of Eden
Published by : the world publishing company , 10th printing may 1948
وهذا الكتاب يضم ترجمة انجليزية للمخطوطات القديمة لكتب الابوكريفا ومزود بمقدمات وتحقيق لتاريخية هذه الكتب
ومن ليس معه هذا الكتاب يمكنه الاطلاع عليه على شبكة الانترنت فى هذا الموقع حيث يمكنه ان يجد ترجمات انجليزية لنسخ هذا الانجيل المتعددة
http://www.earlychristianwritings.com/infancythomas.html

جاء بمقدمة محررى الكتاب المشار اليه لانجيل الطفولة Infancy Gospel ص 38
وهذه ترجمتى :

" ان الاستاذ هنرى سايك Henry Sike استاذ اللغات الشرقية بجامعة كمبريدج هو اول من ترجم ونشر هذا الانجيل سنة 1697 .
وان الغنوصيين Gnostics , وهم احدى الفرق المسيحية فى القرن الثانى , هم اول من اخذ بهذا الانجيل
ونجد صدى لروايات هذا الانجيل عند العديد من آباء الكنيسة الاوائل مثل يوسابيوس Eusebius , واثاناسيوس Athanasius , وابيفانيوس Epiphanius , وكريسوستم ( ذهبى الفم ) Chrysostom
فمن هذا الانجيل نسمع حكايات كثيرة عن الطفل يسوع , فعند ذهاب يوسف ومريم والطفل يسوع الى مصر سقطت الاصنام .
وفى مصر عمل المسيح نبع ماء ليغسل ملابسه بجوار شجرة جميز التى خرج منها البلسم بعد ذلك .
فمثل هذه القصص مصدرها هذا الانجيل
ويذكر بعض الاباء فى القرن الثالث نقلا عن اسقف الاسكندرية المعروف باسم " الشهيد بطرس " Peter Martyr
ان المسيح عاش فى المدينة التى تسمى الان " المطرية " التى تبعد عن القاهرة بحوالى عشرة اميال , عندما هربت اسرته الى مصر . وان هناك حديقة من الاشجار تثمر البلسم ويقال انها هى التى زرعها الطفل يسوع
ويذكر الاستاذ M . La Crosse انه اقيم مجمع فى مدينة Angamala فى جبال مالابار Malabar سنة 1599 , أدان هذا المجمع ذلك الانجيل الذى كان يقرأه النسطوريين عامة فى تلك البقعة
ويذكر احد علماء الاسلام احمد ابن ادريس Ahmed Ibu Idris ان هذا الانجيل كان يستخدمه بعض المسيحيين بالاضافة للاناجيل الاربعة .
ويذكر اوكبيوس دى كاسترو Ocobius de Castro ان انجيلا لتوما Thomas ( انجيل الطفولة ) كان يقرأ فى كثير من كنائس آسيا وافريقيا وكان هو المصدر الوحيد لايمانهم .
ويعتقد فبريشيوس Fabricius ان ذلك الانجيل المشار اليه هو انجيل الطفولة
ومن المعتقد ان محمد واتباعه استفادوا منه فى تكوين القرآن حيث ان هناك عدة قصص عن المسيح مصدرها هذا الانجيل ."

هذا الانجيل يتكون من 22 اصحاحا او فصلا , على من اراد الاطلاع عليه كاملا ان يدخل الموقع الذى سبق ان قدمنا رابطه
اما هنا ساكتفى بايراد تلخيص لكافة فصوله واهم فقرات هذا الانجيل الملئ بالخرافات والخزعبلات التى اختلقها مسيحى غنوصى ايمانا منه ان هذا سيزيد من عظمة المسيح فى فترة طفولته المسكوت عنها فى الاناجيل الاربعة , فاخذ يطوف بخياله وينسج قصصا اعجازية تصل الى درجة الاسفاف والانحطاط احيانا , فيظهر المسيح الطفل بصورة الساحر المتمكن من فن السحر لكى يبرهن على قدرته فيصنع معجزات خارقة لا هدف من ورائها الا اظهار العضلات فيعذب من يشاء ويقتل من يشاء وينتقم ممن يشاء !!
فصارت المعجزة عند المسيح الطفل قوة غاشمة غبية صبيانية لا هدف اخلاقى او انسانى منها

تلخيص وفقرات هامة من انجيل الطفولة

معجزة التكلم فى المهد

يقول كاتب الانجيل فى الفصل الاول 1 – 3

" ان الاحداث الاتية وجدناها فى كتاب رئيس الكهنة يوسف الذى يدعى قيافا
يقول :
ان يسوع قد تكلم حتى وهو فى المهد وقال لامه :
يا مريم انى انا يسوع ابن الله
الكلمة الذى جاء عن طريقك بحسب اعلان الملاك جبريل لك
ولقد ارسلنى ابى للخلاص العالم "
1 The following accounts we found in the book of Joseph the high-priest, called by some Caiaphas:
2 He relates, that Jesus spake even when he was in the cradle, and said to his mother:
3 Mary, I am Jesus the Son of God, that word which thou didst bring forth according to the declaration of the angel Gabriel to thee, and my father hath sent me for the salvation of the world
لم تذكر الاناجيل الاربعة ولا اى انجيل منحول آخر هذه الحادثة , انجيل الطفولة , بنسخه المتعددة , هو الوحيد الذى قال ان الطفل الرضيع يسوع بعد ان ولدته امه تكلم معها فى المهد مخبرا اياها انه هو يسوع ابن الله الذى ارسل لخلاص العالم !!
وانتقلت هذه القصة الى القرآن , فنجد الملاك يخبر مريم ان مولودها سيكلم الناس فى المهد , هذه القصة التى هى من تأليف مسيحى غنوصى روج لها منذ القرن الثانى واعتقدت بها الفرق المسيحية الغنوصية فى كافة الانحاء
يقول القرآن فى سورة آال عمران
إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46)
ومع ان النص القرآنى واضح فى ان المسيح كان يتكلم فى المهد , الا اننا زيادة فى الايضاح نورد بعض التفاسير
فيقول ابن كثير فى تفسيره لهذه الاية :
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSor

قَوْله " وَيُكَلِّم النَّاس فِي الْمَهْد وَكَهْلًا " أَيْ يَدْعُو إِلَى عِبَادَة اللَّه وَحْده لَا شَرِيك لَهُ فِي حَال صِغَره مُعْجِزَة وَآيَة وَفِي حَال كُهُولَته حِين يُوحِي اللَّه إِلَيْهِ " وَمِنْ الصَّالِحِينَ " أَيْ فِي قَوْله وَعَمَله لَهُ عِلْم صَحِيح وَعَمَل صَالِح قَالَ مُحَمَّد بْن إِسْحَق : عَنْ يَزِيد بْن عَبْد اللَّه بْن قُسَيْط عَنْ مُحَمَّد بْن شُرَحْبِيل عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَا تَكَلَّمَ أَحَد فِي صِغَره إِلَّا عِيسَى وَصَاحِب جُرَيْج " وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم : حَدَّثَنَا أَبُو الصَّقْر يَحْيَى بْن مُحَمَّد بْن قَزَعَة حَدَّثَنَا الْحُسَيْن يَعْنِي الْمَرْوَزِيّ حَدَّثَنَا جَرِير يَعْنِي اِبْن أَبِي حَازِم عَنْ مُحَمَّد عَنْ أَبِي هُرَيْرَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " لَمْ يَتَكَلَّم فِي الْمَهْد إِلَّا ثَلَاث : عِيسَى وَصَبِيّ كَانَ فِي زَمَن جُرَيْج وَصَبِيّ آخَر ".
وتفسير الجلالين يقول :
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSo


"وَيُكَلِّم النَّاس فِي الْمَهْد" أَيْ طِفْلًا قَبْل وَقْت الْكَلَام "وكهلا ومن الصالحين"
وتفسير الطبرى
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora

وَأَمَّا الْمَهْد : فَإِنَّهُ يَعْنِي بِهِ مَضْجَع الصَّبِيّ فِي رَضَاعه . كَمَا : 5563 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , قَالَ : قَالَ اِبْن عَبَّاس : { وَيُكَلِّم النَّاس فِي الْمَهْد } قَالَ : مَضْجَع الصَّبِيّ فِي رَضَاعه . وَأَمَّا قَوْله : { وَكَهْلًا } فَإِنَّهُ وَمُحْتَنَكًا فَوْق الْغُلُومَة وَدُون الشَّيْخُوخَة , يُقَال مِنْهُ : رَجُل كَهْل , وَامْرَأَة كَهْلَة , كَمَا قَالَ الرَّاجِز : وَلَا أَعُود بَعْدهَا كَرِيَّا أُمَارِس الْكَهْلَة وَالصَّبِيَّا وَإِنَّمَا عَنَى جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَيُكَلِّم النَّاس فِي الْمَهْد وَكَهْلًا } وَيُكَلِّم النَّاس طِفْلًا فِي الْمَهْد , دَلَالَة عَلَى بَرَاءَة أُمّه مِمَّا قَذَفَهَا بِهِ الْمُفْتَرُونَ عَلَيْهَا , وَحُجَّة لَهُ عَلَى نُبُوَّته , وَبَالِغًا كَبِيرًا بَعْد اِحْتِنَاكه بِوَحْيِ اللَّه الَّذِي يُوحِيه إِلَيْهِ , وَأَمْره وَنَهْيه , وَمَا تَقُول عَلَيْهِ مِنْ كِتَابه

اما العلامة المسلم عبدالله يوسف علي فى ترجمته الانجليزية للقرآن فترجم الاية هكذا :
He shall speak to the people in childhood and in maturity
ويعلق على هذه الاية فى الحاشية معترفا بان قصة تكلم المسيح فى المهد قالت بها اناجيل الابوكريفا :
" بعض اناجيل الابوكريفا تصفه ( المسيح ) انه كان يبشر منذ طفولته "
“ Some apocryphal Gospels describe him as preaching from infancy “



وهكذا كتب الاسلام الخلود لخرافة الطفل الرضيع الذى يتكلم بلسان مبين فى المهد !!
كما كتب الخلود لخرافات وخيالات مؤلفى انجيل الطفولة الغنوصيين الذين انفردوا بذكر تكلم المسيح فى المهد !!

معجزة شفاء المرأة العبرية التى ساعدت مريم فى ولادة الطفل بوضع يدها على المسيح الرضيع

فى الفصل الاول ايضا يذكر كاتب الانجيل ان يوسف وخطيبته مريم توجهوا الى بيت لحم حتى يدفعوا الضرائب التى امر بها اغسطس قيصر .
وهناك يدنو موعد الولادة فياخذها يوسف الى كهف ويحضر لها امرأة عبرية لتساعدها فى الولادة
ويمتلئ الكهف بنور عظيم الى ان تلد مريم مولودها
وكانت المرأة مريضة , فكافأت مريم المرأة بان جعلتها تضع يدها على الطفل , وفورا شفيت المرأة من امراضها !!
اثناء ذلك كان هناك جوقة من الملائكة تطوف حول الكهف تسبح بحمد الله على ميلاد الطفل المعجزة

معجزة تحول غلفة المسيح وحبله السرى الى عطر

بالفصل الثانى جاء انه فى اليوم الثامن تم ختان الطفل فى الكهف , ولقد اخذت المرأة العبرية الغلفة وحبل الصرة وحفظتهم فى قارورة من الطيب , هذه القارورة هى نفسها التى ستسكبها مريم الخاطئة على راس وقدمى يسوع بعد ذلك باكثر من ثلاثين عاما
اى ان غلفة المسيح وحبله السرى تحول الى عطر بعد ثلاثين عاما , وسكب عليه , اى بضاعته ردت اليه !!
بدلا من ان يتحلل ويتعفن طبقا لقانون الطبيعة حدثت المعجزة وكسرت قوانين الطبيعة وصارت البقايا الجلدية للطفل يسوع عطرا ومسكا!!

معجزة الملائكة التى لا تفارق الطفل وكانت تطوف من حوله

فى الفصل الثانى , وعندما بلغ الطفل اربعين يوما اخذوه للهيكل ليقدموا الذبائح المنصوص عليها فى شريعة موسى , وفى الهيكل كانت الملائكة تطوف حول الصبى

معجزة قماط الطفل يسوع , القماط الذى لا تحرقه النار (والقماط هو القماشة التى تلف الام بها رضيعها حتى تحميه من رطوبة التبول والبراز ) !!

فى الفصل الثالث , يذكر الكاتب ان :
" حكماء جاءوا من المشرق الى اورشليم بحسب نبوة زرادشت واحضروا معهم هدايا من الذهب واللبان والمر وقدموها للطفل وسجدوا له " 3 : 1
ومقابل تلك الهدايا الثمينة تقدم مريم لهؤلاء الحكماء هدية ثمينة وهى احدى أقمطة الطفل !!
ولقد فرحوا بهذه الهدية فرحا عظيما .
ويظهر لهم ملاك على هيئة نجم فيتبعوه حتى يصلوا الى بلادهم ( النجم كان دليلهم الذى يسيرون وراءه حتى يصلوا الى بلاد فارس !!)
ويقول الكاتب :
" وعندما عادوا جاء ملوكهم وامرائهم يسألونهم عما رأوه وعملوه فى رحلتهم , فاظهروا لهم القماط الذى اخذوه من مريم , ولاجل هذا القماط اقاموا عيدا واحتفالا كبيرا . وطبقا لعادة بلادهم , اشعلوا نارا وعبدوها , والقوا فيها القماط ولم تحرق النار القماط , وبعد انخماد النار اخذوا القماط وكان لم يصبه اى تلف وكأن النار لم تلمسه . فأخذوا يقبلونه ويضعوه فوق رؤسهم واعينهم , وقالوا ان هذا حق لا ريب فيه . واخذوا القماط ووضعوه بكل خشوع بين كنوزهم الثمينة " 3 : 4 – 10
4 On their return their kings and princes came to them inquiring, What they had seen and done? What sort of journey and return they had? What company they had on the road? 5 But they produced the swaddling cloth which St. Mary had given to them, on account whereof they kept a feast. 6 And having, according to the custom of their country, made a fire, they worshipped it. 7 And casting the swaddling cloth into it, the fire took it, and kept it. 8 And when the fire was put out, they took forth the swaddling cloth unhurt, as much as if the fire had not touched it. 9 Then they began to kiss it, and put it upon their heads and their eyes, saying, This is certainly an undoubted truth, and it is really surprising that the fire could not burn it, and consume it. 10 Then they took it, and with the greatest respect laid it up among their treasures.

اصنام مصر ترتعب من مجئ الطفل يسوع و تتكلم وتعترف للمصريين انه هو ابن الله , بعد ذلك تنهار وتتحطم !!

فى الفصل الرابع , بعد ان تهرب العائلة المقدسة الى مصر هربا من الملك هيرودس الذى امر بقتل جميع لاطفال
يخبرنا كاتب الانجيل ان مصر اجتاحها حالة من الرعب والهلع
فاجتمع كهنة مصر وشيوخها امام صنمهم الاكبر يطلبون منه تفسيرا لذلك
فيقول لهم الصنم :
" ان الله الغير معروف قد جاء الى هنا , وهو الاله الحقيقى , ولا اله آخر معه , وهو الاله الجدير بالعبادة وحده لانه هو ابن الله , وبمجيئه الى هذا البلد وقع الرعب فيها وساد الذعر , ونحن ( الاصنام ) نرتجف من بطش قوته " 4 : 11
11 The idol answered them, The unknown God is come hither, who is truly God; nor is there any one besides him, who is worthy of divine worship; for he is truly the Son of God. 12 At the fame of him this country trembled, and at his coming it is under the present commotion and consternation; and we ourselves are affrighted by the greatness of his power. 13 And at the same instant this idol fell down, and at his fall all the inhabitants of Egypt, besides others, ran together
" وفى تلك اللحظة انهار هذا الصنم وبسقوطه خاف وجرى كل سكان مصر والذين من حولها "

قماط الطفل يخرج الشياطين !!

وفى نفس الفصل الرابع , تغسل مريم قماط الطفل وتعلقه على احدى الاشياء , وكان ابن رئيس الكهنة عليه ارواح شريرة , وبمجرد ان وضع احد اقمطة الطفل على راسه شفى وتركته الارواح الشريرة

خرساء تقبل الطفل فتنطق , والمياه التى استحم بها الطفل تشفى الناس من امراضهم !!

فى الفصل السادس يروى الكاتب ان امرأة مصرية سحرها السحرة فجعلوها خرساء , فعندما رأت الطفل يسوع قبلته فشفيت وبطل السحر وعادت تتكلم .
وكانت هناك مصرية مصابة بالبرص , فاخذت مريم الماء التى اغتسل بها الرضيع ورشتها بها فشفيت من البرص .
ولقد اندهش المصريون من هذه العجائب فقالوا :
" لا ريب ان يوسف ومريم والطفل هم آلهة لانهم ليسوا كباقى البشر الفانيين " 6 : 18
The people therefore said Without doubt Joseph and Mary, and that boy are Gods, for they do not look like mortals
وكذلك شفيت زوجة احد الامراء بعد ان سكبوا عليها الماء الذى اغتسل به الطفل يسوع .

بركة الطفل ابطلت عمل السحر لرجل مربوط سحره السحرة فكان لا يقدر ان يمارس الجنس !!

فى الفصل السابع , استضاف احد الرجال يوسف ومريم والطفل , وكان هذا الرجل متزوجا حديثا لكنه كان مربوطا من قبل بعض السحرة فكان لا يقدر ان يمارس الجنس مع عروسه , فلما استضاف الطفل حلت البركة وانفك العمل واستطاع ان يمارس حياته ويرضى عروسه !!

الطفل يسوع يمتطىانسان مسحور على صورة بغل فيعيد له آدميته !!

فى الفصل السابع , وفى احدى المدن المصرية يحدثنا كاتب الانجيل عن رجل مصرى قد سحرته السحرة الاشرار ومسخوه الى بغل , فتحننت مريم عليه فوضعت الطفل يسوع علي هذا "البغل الانسان" , فحدثت المعجزة وعلى الفور عاد البغل رجلا !!

الطفل الرضيع يسوع يكلم امه ويتنبأ عن صلبه بين لصين بعد مرور ثلاين عاما !!

الفصل الثامن , يذكر الكاتب ان الاسرة المقدسة كانت تمر باحدى المدن المصرية التى تكتظ باللصوص , وكان هناك لصين يدعيان تيتوس وديماكوس
اراد ديماكوس ان يعتدى على يوسف ومريم فتوسل اليه تيتوس واعطاه اربعين قطعة من الفضة حتى لا يتعرض لهم !!
" وعندما رأت السيدة القديسة العذراء العطف الذى اظهره هذا اللص لهم قالت له :
ان الرب الاله سوف يقبلك عن يمينه وسيغفر لك خطاياك .
ثم قال الرب يسوع لامه :
عندما تمر ثلاثين عاما يا امى سوف يصلبنى اليهود فى اورشليم , وهذان اللصان سيكونا معى فى نفس الوقت على الصليب , تيتوس عن يمينى وديماكوس عن يسارى . ومن ذلك الوقت سيسبقنى تيتوس الى الفردوس " !! 8 : 5 –7
5 When the Lady St. Mary saw the kindness which this robber did shew them, she said to him, The Lord God will receive thee to his right hand, and grant thee pardon of thy sins. 6 Then the Lord Jesus answered, and said to his mother, When thirty years are expired, O mother, the Jews will crucify me at Jerusalem; 7 And these two thieves shall be with me at the same time upon the cross, Titus on my right hand, and Dumachus on my left, and from that time Titus shall go before me into paradise

معجزة نبع الماء الذى خلقه الطفل حتى تغسل امه له معطفه
ومعجزة اشجار البلسم الذى ينمو فى مصر والذى نبت من عرق الطفل

" وفى المطرية اخرج الرب يسوع من الارض نبع ماء فغسلت فيها مريم معطفه
والبلسم الذى ينمو فى هذه البلدة هو من العرق الذى كان الرب يسوع يعرقه
ومن هناك ذهبوا الى ممفيس ورأوا الفرعون واقاموا ثلاث سنين فى مصر
ولقد صنع الرب يسوع كثير من المعجزات فى مصر " 8 : 10 – 13
10 And in Matarea the Lord Jesus caused a well to spring forth, in which St. Mary washed his coat; 11 And a balsam is produced, or grows, in that country from the sweat which ran down there from the Lord Jesus. 12 Thence they proceeded to Memphis, and saw Pharaoh, and abode three years in Egypt. 13 And the Lord Jesus did very many miracles in Egypt, which are neither to be found in the Gospel of the Infancy nor in the Gospel of Perfection.
بعد ذلك ترجع الاسرة المقدسة الى مدينة يهوذا .

المياه التى اغتسل بها الطفل تشفى طفلين مريضين

يتناول الفصل التاسع تفاصيل المياه المباركة التى كان الطفل يسوع يستحم ويغتسل بها , فهذه المياه التى لابد ان تكون قد ازالت القذارة والعرق من جسد الطفل , نفس هذه المياه القذرة قد تحولت الى مياه شافية لها مفعول الدواء او مفعول السحر
فكانت مريم ترشها على الاطفال المرضى فتشفيهم !

فراش ورائحة ملابس الطفل يسوع تشفى المرض

يروى الكاتب فى الفصل 11 ان ام توجهت لمريم بابنها الذى اشرف على الموت , فامرتها مريم ان تضع ابنها على فراش الطفل يسوع ومات الطفل فى هذه اللحظة لكن رائحة ملابس الطفل يسوع نفذت الى انفه فاعادت له الحياه !!

مياه الاستحمام التى كان يغتسل بها الطفل يسوع تشفى امرأة برصاء واميرة مريضة !!

الفصل 12 يفصل ذكر هذه المعجزات الخارقة التى لعب فيها الماء الذى كان يستحم به الطفل يسوع دور الدواء الناجع لعلاج الامراض المزمنة .

قماط الطفل يسوع يحرق الشيطان
ومصطلح " ابن مريم " كوصف للمسيح

فى الفصل 13 يروى الكاتب ان فتاة كان الشيطان يظهر لها فى صورة تنين وكان يمتص دمائها ويعذبها حتى ان الفتاه كانت كمثل هيكل عظمى , وكانت تصرخ وتطلب ان ينقذها احد من هذا العذاب .
" وعندما سمعت مريم قصتها اعتطتها قليل من المياه التى غسلت بها طفلها يسوع وطلبت من امها ان تسكبها على جسد ابنتها
وكذلك اعتطتها احدى اقمطة الرب يسوع وقالت لها : خذى هذا القماط وإظهريه لعدوك ( الشيطان ) عندما يأتى وتراه عيناكى "
12 When St. Mary had heard her story, she gave her a little of the water with which she had washed the body of her son Jesus, and bade her pour it upon the body of her daughter. 13 Likewise she gave her one of the swaddling cloths of the Lord Jesus, and said, Take this swaddling cloth and shew it to thine enemy as often as thou seest him; and she sent them away in peace.
وعندما جاء الشيطان للفتاه اخرجت القماط وجعلت الشيطان يراه , وبمجرد ان وقعت عين الشيطان على قماط الطفل يسوع خرجت نيران حارقة من القماط
ولنقرأ ماذا حدث :
" بمجرد ان رأى التنين قماط الرب يسوع , خرجت النار و التفت حوله راسه وعينيه , فصرخ بصوت عالى قائلا :
ما لى ولك يا يسوع يا ابن مريم ؟
الى اين اهرب منك ؟
ولذلك اصيب بالرعب وانسحب وترك الفتاة " 13 : 18 – 20

as soon as the dragon saw the swaddling cloth of the Lord Jesus, fire went forth and was scattered upon his head and eyes; so that he cried out with a loud voice, What have I to do with thee, Jesus, thou son of Mary, Whither shall I flee from thee? 19 So he drew back much affrighted, and left the girl. 20 And she was delivered from this trouble, and sang praises and thanks to God, and with her all who were present at the working of the miracle.
ويلاحظ ان نداء يسوع باسم " ابن مريم " كان شائعا عند مؤلفى الاناجيل الغنوصية وسبب ذلك تقديسهم لمريم باعتبارها أم الاله ونظرا للمكانة الكبيرة لها فى عقائدهم , وغنى عن القول ان المذهب الكاثوليكى والارثوزكسي لا يجد حرجا فى مخاطبة مريم بانها والدة الاله
وقد يفسر هذا ويكشف سر مخاطبة القرآن للمسيح بمصطلح " ابن مريم " , وهذا يدل على مدى تأثير هذه العقائد فى فكر محمد فكان يخاطبه فى القرآن بنفس المصطلح وان رفض مدلول هذا المصطلح كما هو فى عقائد المؤلهين والمقدسين لمريم .

الطفل يهوذا الاسخريوطى الذى كان يتملكه الشيطان اراد ان يعض الطفل يسوع , لكن يسوع أخرج الشيطان من يهوذا وكان ككلب مسعور
يحكى الكاتب فى الفصل 14 ان الطفل يهوذا الاسخريوطى جاء مع والديه الى بيت مريم لكى يشفى من الشياطين المستحوذة عليه .
فذهب الطفل يهوذا الى الطفل يسوع الذى كان يلعب , واراد الشيطان بداخل يهوذا ان يعض يسوع لكنه لم يستطع
ومع ذلك فان يهوذا ضرب يسوع على جنبه الايمن فبكى الطفل يسوع من الالم , لكن بقوة الطفل يسوع الغير مرئية فر الشيطان هاربا من جسم يهوذا ككلب مسعور
ويعلق كاتب الانجيل على هذه الحادثة :
" هذا الطفل الذى ضرب يسوع والذى خرج منه الشيطان فى صورة كلب هو نفسه يهوذا الاسخريوطى الذى خانه وباعه لليهود , ونفس الجنب الذى ضربه يهوذا هو الجنب الذى طعنه اليهود بحربه " 14 : 9 –10
وواضح ان كاتب الانجيل اراد ان يجعل يهوذا الاسخريوطى شيطانا منذ الطفولة
كما يلاحظ ان الكاتب يقول ان اليهود هم الذين طعنوا المسيح فى حادثة الصلب بحربة مخالفا الاناجيل الاربعة التى تقول ان الجنود الرومانيين الذين نفذوا عملية الصلب هم الذين ضربوه بحربه فى جنبه .

الطفل يسوع يخلق من الطين كهيئة الطير

يروى لنا الكاتب فى الفصل 15 مبارة صبيانية بريئة ( لعب عيال ) بين مجموعة من الاطفال بينهم الطفل يسوع , يظهر فيها يسوع كساحر متمكن , كل طفل حاول ان يعمل افضل الاشكال من الطين ( طيور وعصافير وحمير وثيران ) , ودخل الطفل يسوع معهم فى اللعبة واكتسحهم جميعا , فان اشكاله الطينية التى صنعها بيديه امتازت على مثيلاتها انها تحولت من طين الى كائنات حية تطير وتتحرك !!
وهكذا فاز الطفل يسوع على باقى الاطفال وانتصر نصرا مبينا فى هذه اللعبة العيالية !!
وكان رد فعل أباء الاولاد المهزوميين فى هذه المباراة ان نصحوهم بالابتعاد عن هذا الطفل الساحر وان لا يلعبوا معه ثانية !!
يقول كاتب الانجيل :
" عندما كان الرب يسوع فى السابعة , وفى احد الايام كان فى رفقة بعض الاطفال الذين كانوا فى نفس عمره
وعندما كانوا يلعبون عملوا من الطين أشكال عديدة على هيئة حمير وثيران وطيور وأشكال اخرى
وافتخر كل منهم بما صنعه وحاول كل منهم ان يتفوق على رفاقه
فقال الرب يسوع للاولاد :
يمكننى أن أأمر تلك الاشكال التى صنعتها أن تمشى .
وعلى الفور تحركت الاشكال , وعندما أمرها ان ترجع رجعت
وايضا عمل أشكال على هيئة الطير والعصافير , وعندما أمرها ان تطير طارت
وعندما امرها ان تثبت ولا تتحرك ثبتت ولم تتحرك
وعندما قدم لها طعام وشراب اكلته وشربته " 15 : 1 – 7

And when the Lord Jesus was seven years of age, he was on a certain day with other boys his companions about the same age. 2 Who when they were at play, made clay into several shapes namely, asses, oxen, birds, and other figures, 3 Each boasting of his work and endeavouring to exceed the rest. 4 Then the Lord Jesus said to the boys, I will command these figures which I have made to walk. 5 And immediately they moved and when he commanded then to return, they returned. 6 He had also made the figure of birds and sparrows, which when he commanded to fly, did fly, and when he commanded to stand still, did stand still; and if he gave them meat and drink they did eat and drink. 7 When at length the boys went away, and related these things to their parents, their fathers said to them, Take heed children, for the future, of his company, for he is a sorcerer; shun and avoid him, and from henceforth never play with him.

وفى الفصل 19 نجد قصة اخرى يخلق فيها الطفل يسوع من الطين طيرا , لكن هذه المرة انتهى لعب العيال بمأساة دموية مروعة .
كان الطفل يسوع يلعب مع اصحابه الاطفال على ضفة النهر , ومثل ما يحدث من الاطفال على الشواطئ , كانوا يلعبون بالطين او الرمال ويبنون قلاع وبيوت من الرمال , وقد تاتى الموجة فتهدم ما كانوا يبنونه , او قد يمزح احد الاطفال مع اصحابه فيهدم له ما بناه .
امور بريئة يفعلها الاطفال فى كل زمان ومكان , " لعب عيال " لا غضاضة فيه .
لكن لنرى كيف كان رد فعل الطفل يسوع ازاء هذا التصرفات الصبيانية البريئة وازاء هذا اللعب العيالى
يقول كاتب الانجيل فى الفصل 19 : 16 – 21
" وفى يوم آخر كان الرب يسوع بجوار النهر مع بعض الاولاد
وجميعهم عملوا قنوات تنتهى بحفر حتى يصتادوا السمك وهكذا كانوا يسحبون المياه لهذه الحفر بهذه الطريقة
وكان الرب يسوع قد صنع اثنى عشر عصفورا ( اشكال طينية على هيئة عصافير ) ووضعها حول حفرته , ثلاثة فى كل جانب
ولكن كان ذلك اليوم يوم السبت
وحدث ان ابن حنانى اليهودى جاء ورآهم يصنعون هذه الاعمال فقال لهم :
كيف تجرؤون و تعملون اشكال من الطين فى يوم السبت ؟
وجرى نحو الحفر وهدمها .
لكن عندما صفق الرب يسوع بيديه على العصافير التى صنعها ( من الطين ) طارت العصافير مغردة
وعندما اقترب ابن حنانى من حفرة الرب يسوع ليهدمها , تلاشت المياه فى الحفرة
وقال له الرب يسوع :
كما ان هذه المياه تلاشت فان حياتك ستتلاشى
وعلى الفور مات الولد "
16 Again on another day the Lord Jesus was with some boys by a river and they drew water out of the river by little channels, and made little fish pools. 17 But the Lord Jesus had made twelve sparrows, and placed them about his pool on each side, three on a side. 18 But it was the Sabbath day, and the son of Hanani a Jew came by, and saw them making these things, and said, Do ye thus make figures of clay on the Sabbath? And he ran to them, and broke down their fish pools. 19 But when the Lord Jesus clapped his hands over the sparrows which he had made, they fled away chirping. 20 At length the son of Hanani coming to the fish-pool of Jesus to destroy it, the water vanished away, and the Lord Jesus said to him, 21 In like manner as this water has vanished, so shall thy life vanish; and presently the boy died.
لقد قام الطفل يسوع بقتل طفل برئ بسبب لعب العيال !!
ولماذا ؟
لان هذا الطفل البرئ اراد ان يهدم حفرة المياه التى حفرها يسوع بيديه اثناء لعب العيال , وكان هدف الطفل المقتول الحفاظ على قدسية يوم السبت , فما كان جزاءه الا القتل على يد الطفل الرحيم الرب يسوع !!

هذه الافكار الصبيانية التى ألفها كاتب هذا الانجيل بغرض القاء هالة من القدرات الاعجازية على الطفل يسوع , والتى ليس لها هدف اخلاقى او معنوى , هذه الافكار والمعجزات الصبيانية روج لها انجيل الطفولة المنحول وكانت منتشرة بين الجماعات المسيحية فى شتى البلاد منذ القرن الثانى
نقول ان هذه الافكار الساذجة وتلك الخرافات الاعجازية كانت منتشرة بين مسيحى العالم ولما جاء محمد كتب لها الخلود فى القرآن
فنجده ينقلها بالحرف والمعنى على انها من معجزات المسيح , وهكذا صارت قصة لعب العيال الى وحى اوحاه رب العالمين لرسوله خاتم النبيين !!
وكم اتعجب من هذا الوحى الالهى الذى لا يجد ما ينسبه للمسيح الا هذه القصة المنحولة والتى الفها كاتب انجيل الطفولة بسذاجة يحسد عليها
وهكذا صار " لعب العيال " وحيا !!
يقول القرآن فى سورة آل عمران 49 على لسان المسيح مخاطبا اليهود :
أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ .
نص الاية واضح لا يحتاج تفسير او تأويل ويتفق تماما مع ما ذكر فى انجيل الطفولة من ان المسيح وهو طفل كان يصنع من الطين كهيئة الطير ويحولها الى طير حقيقى يطير ,
ومع ذلك كزيادة فى الايضاح نطالع اهم التفسيرات الاسلامية .
جاء فى تفسير ابن كثير
ابن كثير
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSor


قَوْله " وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيل " قَائِلًا لَهُمْ " أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبّكُمْ أَنِّي أَخْلُق لَكُمْ مِنْ الطِّين كَهَيْئَةِ الطَّيْر فَأَنْفُخ فِيهِ فَيَكُون طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّه " وَكَذَلِكَ كَانَ يَفْعَل يُصَوِّر مِنْ الطِّين شَكْل طَيْر ثُمَّ يَنْفُخ فِيهِ فَيَطِير عِيَانًا بِإِذْنِ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ الَّذِي جَعَلَ هَذَا مُعْجِزَة لَهُ تَدُلّ عَلَى أَنَّهُ أَرْسَلَهُ
وجاء بالجلالين
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=GALALEEN&nType=1&nSo

فَلَمَّا بَعَثَهُ اللَّه إلَى بَنِي إسْرَائِيل قَالَ لَهُمْ : إنِّي رَسُول اللَّه إلَيْكُمْ "أَنِّي" أَيْ بِأَنِّي "قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ" عَلَامَة عَلَى صِدْقِي "مِنْ رَبّكُمْ" هِيَ "أَنِّي" وَفِي قِرَاءَة بِالْكَسْرِ اسْتِئْنَافًا "أَخْلُق" أُصَوِّر "لَكُمْ مِنْ الطِّين كَهَيْئَةِ الطَّيْر" مِثْل صُورَته فَالْكَاف اسْم مَفْعُول "فَأَنْفُخ فِيهِ" الضَّمِير لِلْكَافِ "فَيَكُون طَيْرًا" وَفِي قِرَاءَة طَائِرًا "بِإِذْنِ اللَّه" بِإِرَادَتِهِ فَخَلَقَ لَهُمْ الْخُفَّاش لِأَنَّهُ أَكْمَل الطَّيْر خَلْقًا فَكَانَ يَطِير وَهُمْ يَنْظُرُونَهُ فَإِذَا غَابَ عَنْ أَعْيُنهمْ سَقَطَ مَيِّتًا
وجاء بالطبرى
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora

وَكَانَ خَلْق عِيسَى : مَا كَانَ يَخْلُق مِنْ الطَّيْر . كَمَا : 5578 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا سَلَمَة , قَالَ : ثنا اِبْن إِسْحَاق : أَنَّ عِيسَى صَلَوَات اللَّه عَلَيْهِ , جَلَسَ يَوْمًا مَعَ غِلْمَان مِنْ الْكُتَّاب , فَأَخَذَ طِينًا , ثُمَّ قَالَ : أَجْعَل لَكُمْ مِنْ هَذَا الطِّين طَائِرًا ؟ قَالُوا : وَتَسْتَطِيع ذَلِكَ ؟ قَالَ : نَعَمْ بِإِذْنِ رَبِّي ! ثُمَّ هَيَّأَهُ حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ فِي هَيْئَة الطَّائِر نَفَخَ فِيهِ , ثُمَّ قَالَ : كُنْ طَائِرًا بِإِذْنِ اللَّه ! فَخَرَجَ يَطِير بَيْن كَفَّيْهِ , فَخَرَجَ الْغِلْمَان بِذَلِكَ مِنْ أَمْره فَذَكَرُوهُ لِمُعَلِّمِهِمْ , فَأَفْشَوْهُ فِي النَّاس . وَتَرَعْرَعَ . فَهَمَّتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيل , فَلَمَّا خَافَتْ أُمّه عَلَيْهِ حَمَلَتْهُ عَلَى حَمِير لَهَا ثُمَّ خَرَجَتْ بِهِ هَارِبَة . وَذُكِرَ أَنَّهُ لَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْلُق الطَّيْر مِنْ الطِّين سَأَلَهُمْ : أَيّ الطَّيْر أَشَدّ خَلْقًا ؟ فَقِيلَ لَهُ الْخُفَّاش . كَمَا : 5579 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , قَالَ : قَوْله : { أَنِّي أَخْلُق لَكُمْ مِنْ الطِّين كَهَيْئَةِ الطَّيْر } قَالَ : أَيّ الطَّيْر أَشَدّ خَلْقًا ؟ قَالُوا : الْخُفَّاش إِنَّمَا هُوَ لَحْم , قَالَ فَفَعَلَ . فَإِنْ قَالَ قَائِل : وَكَيْفَ قِيلَ : { فَأَنْفُخ فِيهِ } وَقَدْ قِيلَ : { أَنِّي أَخْلُق لَكُمْ مِنْ الطِّين كَهَيْئَةِ الطَّيْر } ؟ قِيلَ : لِأَنَّ مَعْنَى الْكَلَام : فَأَنْفُخ فِي الطَّيْر . وَلَوْ كَانَ ذَلِكَ : فَأَنْفُخ فِيهَا , كَانَ صَحِيحًا جَائِزًا , كَمَا قَالَ فِي الْمَائِدَة : " فَأَنْفُخ فِيهَا " 5 110 يُرِيد : فَأَنْفُخ فِي الْهَيْئَة , وَقَدْ ذُكِرَ أَنَّ ذَلِكَ فِي إِحْدَى الْقِرَاءَتَيْنِ : " فَأَنْفُخهَا " , بِغَيْرِ " فِي " , وَقَدْ تَفْعَل الْعَرَب مِثْل ذَلِكَ فَتَقُول : رُبَّ لَيْلَة قَدْ بِتّهَا وَبِتّ فِيهَا , قَالَ الشَّاعِر : مَا شُقَّ جَيْب وَلَا قَامَتْك نَائِحَة وَلَا بَكَتْك جِيَاد عِنْد أَسْلَاب بِمَعْنَى : وَلَا قَامَتْ عَلَيْك . وَكَمَا قَالَ الْآخَر : إِحْدَى بَنِي عَيِّذ اللَّه اِسْتَمَرَّ بِهَا حُلْو الْعُصَارَة حَتَّى يُنْفَخ الصُّور
وجا بالقرطبى
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSor

أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ , أَيْ أُصَوِّر وَأُقَدِّر لَكُمْ .
مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ , قَرَأَ الْأَعْرَج وَأَبُو جَعْفَر " كَهَيَّة " بِالتَّشْدِيدِ . الْبَاقُونَ بِالْهَمْزِ . وَالطَّيْر يُذَكَّر وَيُؤَنَّث .
فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ , أَيْ فِي الْوَاحِد مِنْهُ أَوْ مِنْهَا أَوْ فِي الطِّين فَيَكُون طَائِرًا . وَطَائِر وَطَيْر مِثْل تَاجِر وَتَجْر . قَالَ وَهْب : كَانَ يَطِير مَا دَامَ النَّاس يَنْظُرُونَ إِلَيْهِ فَإِذَا غَابَ عَنْ أَعْيُنهمْ سَقَطَ مَيِّتًا لِيَتَمَيَّز فِعْل الْخَلْق مِنْ فِعْل اللَّه تَعَالَى . وَقِيلَ : لَمْ يَخْلُق غَيْر الْخُفَّاش لِأَنَّهُ أَكْمَل الطَّيْر خَلْقًا لِيَكُونَ أَبْلَغ فِي الْقُدْرَة لِأَنَّ لَهَا ثَدْيًا وَأَسْنَانًا وَأُذُنًا , وَهِيَ تَحِيض وَتَطْهُر وَتَلِد . وَيُقَال : إِنَّمَا طَلَبُوا خَلْق خُفَّاش لِأَنَّهُ أَعْجَب مِنْ سَائِر الْخَلْق ; وَمِنْ عَجَائِبه أَنَّهُ لَحْم وَدَم يَطِير بِغَيْرِ رِيش وَيَلِد كَمَا يَلِد الْحَيَوَان وَلَا يَبِيض كَمَا يَبِيض سَائِر الطُّيُور , فَيَكُون لَهُ الضَّرْع يَخْرُج مِنْهُ اللَّبَن , وَلَا يُبْصِر فِي ضَوْء النَّهَار وَلَا فِي ظُلْمَة اللَّيْل , وَإِنَّمَا يَرَى فِي سَاعَتَيْنِ : بَعْد غُرُوب الشَّمْس سَاعَة وَبَعْد طُلُوع الْفَجْر سَاعَة قَبْل أَنْ يُسْفِر جِدًّا , وَيَضْحَك كَمَا يَضْحَك الْإِنْسَان , وَيَحِيض كَمَا تَحِيض الْمَرْأَة . وَيُقَال : إِنَّ سُؤَالهمْ كَانَ لَهُ عَلَى وَجْه التَّعَنُّت فَقَالُوا : اِخْلُقْ لَنَا خُفَّاشًا وَاجْعَلْ فِيهِ رُوحًا إِنْ كُنْت صَادِقًا فِي مَقَالَتك ; فَأَخَذَ طِينًا وَجَعَلَ مِنْهُ خُفَّاشًا ثُمَّ نَفَخَ فِيهِ فَإِذَا هُوَ يَطِير بَيْنَ السَّمَاء وَالْأَرْض ; وَكَانَ تَسْوِيَة الطِّين وَالنَّفْخ مِنْ عِيسَى وَالْخَلْق مِنْ اللَّه , كَمَا أَنَّ النَّفْخ مِنْ جِبْرِيل وَالْخَلْق مِنْ اللَّه .

لقد سمع محمد عن الكثير من معجزات المسيح ومن بينها قصة خلقه من الطين اشكال على هيئة طير , سمع عن هذه المعجزات ولم يتح له التنقيب عن مصادرها , فاورد معجزات قالت بها الاناجيل الاربعة مثل اعادة البصر للعميان وشفاء المصابين بالبرص واحياء الموتى , وهى معجزات لها هدف انسانى , ودون ان يدرى اورد خرافات اخرى لم تذكرها الا اناجيل الابوكريفا الغنوصية والتى تتسم بالخرافات وشطوح خيال مؤلفيها
ويعترف العلامة المسلم الشيخ عبدالله يوسف علي صاحب ترجمة القرآن للانجليزية فى تعليقه على هذه الاية بما أثبتناه انه لم يقل بقصة خلق المسيح من الطين طيرا الا كتب اناجيل الطفولة المنحولة
يقول فى تعليقه وشرحه لآية آل عمران 49 :
" ان معجزة خلق الطير من الطين توجد فى بعض اناجيل الابوكريفا , اما معجزات ابراء الاكمة ( العميان ) والابرص واحياء الموتى فانها توجد فى الاناجيل القانونية "
This miracle of the clay birds is found in some of the apocryphal Gospels ,
Those of curing the blind and the lepers and raising the dead are in the canonical Gospels .”
ونختم هذه النقطة بهذا التلخيص
ان اول من قال بان يسوع كان يخلق من الطين كهيئة الطير وغيرها من الكائنات هم الفرق الغنوصية التى اختلق مؤلفيها معجزات ساذجة وصبيانية لا حصر لها عملها المسيح فى طفولته فيما يعرف باناجيل الطفولة , وبعد مئات السنين نجد القرآن يقول بنفس معجزات المسيح التى دونها الغنوصيون فى اناجيلهم ويقتبسها ويزعم انها وحى رب العالمين , والتاريخ والمخطوطات خير شاهد على ما نقول .

الطفل يسوع الساحر الذى كان يأمر الخشب ان يتحول الى المقاسات التى ارادها يوسف النجار الغير ماهر فى حرفته

يروى لنا كاتب الانجيل فى الفصل 16 ان يوسف النجار كان غير ماهر فى حرفته , فكان يصنع الابواب والصناديق والغرابيل بمقاسات تختلف عن المقاسات المطلوبة , فكان الطفل يسوع يساعد يوسف بان يأمر تلك الاشياء فتصبح بمقاسات كما يتمناها يوسف .
وحدث مرة ان طلب ملك اورشليم من يوسف النجار ان يصنع له عرشا بمواصفات ومقاسات خاصة محددة , ويقضى يوسف عامين فى صناعة هذا العرش . وبعد ان انتهى منه فوجئ ان العرش ينقص شبرين عن المقاس المطلوب , وغضب الملك من يوسف , لكن الطفل يسوع عنده حل لكل لغز وكل مشكلة !!
طمأن الطفل يسوع يوسف وأمره ان يشد احد طرفى العرش بينما هو يشد الطرف الآخر , وبقدرة قادر تحول العرش الى المقاسات التى طلبها الملك , فاندهش الناس ومجدوا الله !!

الطفل يسوع يمسخ اصحابه من الاطفال الى جديان او خراف اثناء لعبه معهم لعبة الاستغماية !!

الفصل 17 يحكى لنا عن معجزة قام بها الطفل يسوع لاظهار قوته الخارقة والتى لا نقدر ان نمنع انفسنا من الضحك عندما نقرأ تفاصيلها
وشر البلية ما يضحك !!
كان يلعب الاستغماية hide and seek مع اطفال اعمارهم حوالى ثلاث سنين , فاختبأ هؤلاء الاطفال وكان عليه ان يجدهم , فماذا فعل اثناء هذه اللعبة الصبيانية البريئة ؟
ببساطة شديدة وبقدرته الفائقة مسخهم الى جديان او خراف حتى يرضى غروره ويكون هو الراعى لهؤلاء الخراف
وعندما نظرت الامهات لاطفالهن الذين تحولوا الى خراف توسلن الى الطفل يسوع ان يعيد اطفالهن الى حالتهم الاولى ويرجعوا اطفال !!
ووافق المسيح بعد ان طلب من الامهات الاعتراف بانه هو الراعى واطفالهن خرافه , فما كان من امهات الاطفال الذين تحولوا الى خراف الا ان يعترفن بانه هو الراعى الصالح لاسرائيل , وتذكره الامهات انه جاء لكى يخلص ولم يأت لكى يهلك ويخرب .
فاستجاب الطفل وأمر الخراف ان تعود لحالتها الاولى , فتحولت الخراف الى اطفال .
ويمضى معهم لاستكمال لعبة الاستغماية !!
ان هذه القصة تذكرنا بقصص مسخ الكائنات فى معظم الاساطير والخرافات القديمة
الثقافة الاسطورية لكاتب هذا الانجيل جعلته ينسب للطفل يسوع هذه الامكانيات الاعجازية , فنراه يحول او يمسخ اطفال الى خراف , ثم يحول الخراف الى اطفال !!
ونجد نفس الثقافة الاسطورية فى القرآن الذى فعل صاحبه ما فعله كاتب انجيل الطفولة
اراد الطفل يسوع ان يظهر قدراته الاعجازية فمسخ الاطفال الى خراف
واراد اله الاسلام ان يظهر قدراته عندما غضب علىاليهود الذين اعتدوا فى السبت فمسخهم الى قردة وخنازير
سورة البقرة
وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (66)
سورة الاعراف
فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166)
سورة المائدة
قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60)

الفارق الوحيد هو ان كاتب انجيل الطفولة نسب معجزة مسخ الكائنات للطفل الإله يسوع , بينما نسبها القرآن لله رب العالمين , فما زاد رب العالمين هذا عند محمد عن الطفل يسوع رب العالمين عند بعض فرق الغنوصيين الذين كان كتابهم المقدس يضم انجيل الطفولة .

الطفل يسوع اثناء لعبه مع العيال يأمر ثعبان عض طفل ان يموت فيموت الثعبان ويشفى الطفل

فى الفصل 18 كان يسوع يلعب مع الاطفال , وهذه المرة لعب معهم لعبة الملك والرعية
فمنحهم رتب ودرجات وكان هو الملك بينهم , فألقوا بأرديتهم على الارض حتى يجلس عليها جلالة الملك , وجمعوا له تاجا من الزهور ووضعوه على رأسه , ووقفوا من حوله كحراس الملك , وأمروا كل من كان يمر عليهم ان يأتى ويسجد للملك .
وبينما كانوا على هذا الحال مر بهم رجال يحملون طفلا اوشك ان يموت لان ثعبان لدغه , فأمر الاطفال الرجال ان يأتوا ليسجدوا للملك الطفل , لكنهم رفضوا لعب العيال هذا , لكن الاطفال اجبروهم وضايقوهم , وعندما علم الطفل يسوع الملك المتوج ما حدث للطفل المصاب الذى يحملونه قال لهم :
حسنا هيا بنا نقتل الثعبان
فذهبوا جميعا للعش الذى كان يختبئ به الثعبان , وهناك نادى يسوع الثعبان , فخرج الثعبان من عشه وخضع له
قال يسوع للثعبان :
اذهب وامتص السم الذى اصبت به هذا الولد
فرضخ الثعبان لامر الطفل يسوع وامتص كل السم من الولد
بعد ذلك لعن يسوع الثعبان فانفجر ومات على الفور
ولمس يسوع الطفل لكى يشفيه فصرخ الطفل , فقال له يسوع :
كف عن الصراخ لانك ستكون من تلاميذى
وكان هذا الطفل هو التلميذ سمعان ( بطرس ) الذى ذكر فى الاناجيل الاربعة .

سقط طفل من سطح منزل فمات واتهم يسوع بالقائه من السطح فأحياه من الموت لاثبات برائته فقط !!

الفصل 19 نرى الطفل يسوع يلعب مع بعض الاطفال على سطح احد المنازل , وحدث ان سقط احد الاطفال ومات على الفور , فهرول الاطفال الى اهل الطفل لابلاغهم بما حدث لابنهم , بينما الطفل يسوع لم يعبء بما حدث وظل جالسا على السطح .
وجاء اهل الطفل الميت فظنوا ان يسوع هو السبب فى القاء الطفل وقتله , فانكر يسوع هذه التهمة ولكى يبرئ نفسه ذهب معهم الى جثة الطفل وهناك نادى الميت وقال له :
" يا زينونوس , يا زينونوس , من ألقاك من سطح المنزل ؟
فاجاب الولد ( الميت ) وقال : أنت لم تلقنى , وانما الذى ألقانى هو هذا الطفل " 19 : 9
وهكذا نكتشف ان المسيح لم يهمه من الامر الا تبرئة نفسه امام الناس , ولم يذكر هذا الانجيل ان كان المسيح اعاد للطفل الميت حياته بعد ان ظهرت برائته او تركه ميتا بعد الشهادة !!

الطفل يسوع يقتل طفلا كل جريمته انه ارتطم به دون قصد فتسبب فى وقوعه على الارض !!

فى الفصل 19 : 22 –24 نرى مدى دموية وهمجية وعنجهية الطفل الإله يسوع , فنقرأ :
" وفى مرة اخرى عندما كان يسوع متجه الى بيته مع يوسف , كان هناك طفل يجرى فاصتدم بيسوع , فوقع يسوع من شدة الاصتدام , فقال له يسوع :
كما انك صدمتنى وأوقعتنى , كذلك ستقع انت ولن تقوم ابدا
وفى نفس اللحظة وقع الطفل ومات "
22 Another time, when the Lord Jesus was coming home in the evening with Joseph, he met a boy, who ran so hard against him, that he threw him down; 23 To whom the Lord Jesus said, As thou hast thrown me down, so shalt thou fall, nor ever rise. 24 And that moment the boy fell down and died.
كل ما يهم كاتب الانجيل هو اظهار يسوع بالقدرات الخارقة حتى لو كانت هذه القدرات تتنافى مع ابسط مبادئ الرحمة
فما الذنب الذى ارتكبه هذا الطفل الذى كان يجرى فارتطم بيسوع حتى يحكم عليه بالموت ؟

الطفل يسوع يعلم كل شئ بل يعلم ما لا يعلمه مدرسه فى المدرسة

الفصل 20 يذكر ان يوسف ارسل الطفل يسوع الى المدرس الذى يدعى " زكيوس " لكى يعلمه
وعندما بدأ المدرس فى تعليمه الابجدية , اذ بالطفل يوضح للمدرس جميع الحروف واسرارها فاندهش المدرس وقال :
" انى أؤمن ان هذا الولد ولد قبل نوح نفسه "
وقال المدرس ليوسف :
ما بالك تحضر لى غلاما لكى أعلمه , بينما علمه اعظم من علم اى معلم "
وقال المدرس لمريم :
" ان ابنك هذا فى غنى عن اى تعليم "

الطفل يسوع يقتل معلمه لان المعلم اراد ان يضرب الطفل لسوء رده عليه عندما سأله سؤال !!

الاصحاح 20 : 13 – 16 يخبرنا عن انتقام الطفل من معلمه
ذهب يسوع ليتعلم على يد معلم اكثر كفاءة من المعلم السابق , وعندما رآه المعلم قال للطفل يسوع :
" قل " ألف " . وعندما قال المسيح ألف , امره المعلم ان ينطق " باء " , فقاطعه المسيح وقال له :
اخبرنى اولا معنى حرف الالف فانطق لك حرف الباء
فغضب المعلم ورفع يده ليضرب الطفل , فيبست يده ( شلت يده ) على الفور وسقط ميتا !!
وكان هذا جزاء الظالمين !!
فقال يوسف لمريم :
" علينا الا ندعه يخرج من البيت , لان كل من يضايقه يموت "
وهكذا بدأت تكثر ضحايا الاشخاص الذين يضايقون الطفل الرب يسوع , فكان جزائهم العادل الموت !!

خاتمة انجيل الطفولة
يختتم كاتب الانجيل فى الفصل 22 قصة المسيح ومعجزاته قائلا :
" انه ( المسيح ) هو الذى نعبده بكل خشوع لانه هو الذى منحنا الحياة والوجود وأتى بنا من بطون امهاتنا
انه هو الذى من اجلنا اتخذ جسما بشريا لكى يفدينا ولكى يحتضننا برحمته الابدية
ولكى يظهر لنا نعمته وصلاحه الغير محدود
له المجد والحمد والقوة والسلطان من الان حتى ابد الابدين . آمين "

وختاما لهذه الدراسة نقول:
لقد احتوى انجيل الطفولة على كثير من المعجزات الساذجة الصبيانية التى لا هدف منها الا اظهار المسيح الطفل بقدرات هائلة
ونسج مؤلفوه من خيالهم كل ما يساهم فى تدعيم هذه الفكرة كما رأينا فى تلخيص محتويات هذا الانجيل , ومن بين ما ذكروه من معجزات ان الطفل يسوع تكلم فى المهد , وانه كان يصنع من الطين كهيئة الطير , وغيرها من المعجزات التى جاء محمد وقال بها فى القرآن
والتاريخ والمخطوطات الابوكريفية على ما أقول شهيد


الكاتب: سواح

المصدر: شبكة اللادينيين العرب

====================
مواضيع ذات علاقة:
فهرس مقالات شبكة اللادينيين العرب في المدونة

0 تعليق(ات):

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها