محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..
اصول الاسلام  تأريخ القرآن ولغته  (أخطاء علمية / ردود على مزاعم الإعجاز في القرآن والسنة)  لاعقلانية الإسلام  العدالة والأخلاق  المزيد..

27‏/07‏/2007

الأرضون و السماوات السبع .. اسطورة يهودية أم إعجاز إسلامي!

الزميل المسلم الأمين كتب في منتدى الملحدين العرب:

يقول تعالى في سوره الطلاق:

(اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) [الطلاق: 12 ]

ويقول عز وجل واصفا هذه السموات السبع في سوره الملك:

(الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا) [الملك: 3]

وطباق : أي طبقات بعضها فوق بعض كما نجد ذلك في تفاسير القرآن ومعاجم اللغة العربية !!!

الخلاصه:

كما وصف الله تعالى أن شكل السموات السبه طبقات بعضها فوق بعض فكذلك شكل الارضين السبع (طبقات ايضا) حيث قال في سوره الطلاق :

(اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ)


ولكن كم هو عدد طبقات الارض :


تقسم موسوعه ويكيبيديا الالمانيه طبقات الارض الى 7 طبقات بشكل مجمل : ( ويمكنك متابعه ذلك على الرسم)

1- القشره curst

وهي نوعين ( وليس طبقتين) : نوع يسمى قشره المحيطات
ونوع يسمى قشره القارات


2- الوشاح mantel

ويتمايز الوشاح الى اربعه طبقات :

الوشاح السفلي , المنطقه الفاصله التدريجيه,الوشاح العلوي
ثم يلي ذلك ال Asthenosphäre


3- النواه : صلبه داخليه وسائله خارجيه


وبهذا يكون العدد 7 طبقات متمايزه كما تبين الرسمه اعلاه


- فمن اخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك !!!
من علمه ذلك !!! والعلم ما كشف ذلك الا منذ عهد قريب !!

وصدق من قال :

روى مسلم عن سعيد بن زيد قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من أخذ شبرا من الأرض ظلماً طوقه إلى سبع أرضين)

وقال رسول الله -صلى الله عليه وآله -
اذا سجد العبد طهر سجوده ما تحت جبهته الى سبع ارضين .



المصادر المحايده تماما :

http://de.wikipedia.org/wiki/Innerer_Aufbau_der_Erde

--------------------------------
الزميل فطري كتب:

http://www.moorlandschool.co.uk/earth/earths_structure.htm
هذا الموقع يشير إلى طبقة ثامنة و هي ال D" Layer

http://www.astro.oma.be/SBC/dlayer.html
و هذا الموقع يعطي تعريف جيد لهذه الطبقة


ثم ان تصنيف الطبقات الأرضية يعتمد على اختلافات في التركيب الكيميائي و الحالة الفيزيائية و الدينميكية لهذه الطبقات, و يتم التصنيف على أسس علمية وأبحاث و اكتشافات تستهلك سنين من البحث و الفهم, و لكنك اعتبرت كل هذا بمثابة من يقوم بعد طابات على طاولة بلياردو.

--------------------
الزميل حيران كتب:

في حضارة الهند:
ومن تحتها سبع أراضي تعيش فيها الثعابين والحيوانات
الرقم سبعة والحضارات (آمل القراءة فيما يخص السموات السبع والأرضين)
http://www.yabeyrouth.com/pages/index1019b.htm
أولاً: الآية:اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ
ثُمَّ قَالَ : " وَمِنْ الْأَرْض مِثْلهنَّ " يَعْنِي سَبْعًا . وَاخْتُلِفَ فِيهِنَّ عَلَى قَوْلَيْنِ : أَحَدهمَا : وَهُوَ قَوْل الْجُمْهُور - أَنَّهَا سَبْع أَرَضِينَ طِبَاقًا بَعْضهَا فَوْق بَعْض , بَيْن كُلّ أَرْض وَأَرْض مَسَافَة كَمَا بَيْن السَّمَاء وَالسَّمَاء , وَفِي كُلّ أَرْض سُكَّان مِنْ خَلْق اللَّه . وَقَالَ الضَّحَّاك : " وَمِنْ الْأَرْض مِثْلهنَّ " أَيْ سَبْعًا مِنْ الْأَرَضِينَ , وَلَكِنَّهَا مُطْبَقَة بَعْضهَا عَلَى بَعْض مِنْ غَيْر فُتُوق بِخِلَافِ السَّمَوَات . وَالْأَوَّل أَصَحّ ; لِأَنَّ الْأَخْبَار دَالَّة عَلَيْهِ فِي التِّرْمِذِيّ وَالنَّسَائِيّ وَغَيْرهمَا . وَقَدْ مَضَى ذَلِكَ مُبَيَّنًا فِي " الْبَقَرَة "
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=65&nAya=12
96921 - أن النبي صلى الله عليه وسلم لم ير قرية يريد دخولها إلا قال حين يراها اللهم رب السماوات السبع و ما أظللن ، و رب الأرضين السبع و ما أقللن ، ........
الراوي: صهيب بن سنان الرومي القرشي - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح وله شاهد - المحدث: الألباني - المصدر: الكلم الطيب - الصفحة أو الرقم:

51177 - عن ابن عباس في قوله تعالى { خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن } قال في كل أرض نحو إبراهيم
الراوي: أبو الضحى مسلم بن صبيح - خلاصة الدرجة: رواته ثقات - المحدث: الذهبي - المصدر: العلو - الصفحة أو الرقم: 75
112094 - عن ابن عباس في هذه الآية { ومن الأرض مثلهن } قال : في كل أرض مثل إبراهيم ، ونحو ما على الأرض من الخلق
الراوي: أبو الضحى مسلم بن صبيح - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: فتح الباري - الصفحة أو الرقم: 338/6

السؤال أيضا: أخص (محمد) الأرض بالرقم سبعة ؟؟؟
أنتظر ردك وقد تؤجل مسألة الاعجاز حتى يتم اكتشاف كوكب شبيه بالأرض أو تثبت مسألة (الكائنات الفضائية)

-------------------------------------
الزميل Omar كتب:
والله اضحكتني يا الامين. بحثت بالنت حتى وجدت موقعا يؤيد كلامك, ونحن مفروض علينا ان نقر بإعجازك كالمهابيل؟

http://www.eos.ubc.ca/courses/eosc221/globe/Earthlayers.html
لننظر الى تفصيل ادق و نتأكد من اعجاز القرآن :
1. Crust
2.Mohorovicic discontinuity
3.Lithosphere Mantle
4.Low Velocity Zone
5.asthenosphere
6.transition zone
7.lower mantle
8.D" zone
9. Outer Core
10. Inner Core

يمكننا اضافة الocean crust/continental crust لنحصل على 11.
او يمكننا التفصيل اكثر لنحصل على عدد اكبر. لو اردنا التكلم عن الطبقات الرئيسية وحسب فهناك اربع: Crust, Mantle, Inner Core, Outer Core
بمعنى آخر, يمكنك الحصول على اي رقم اعتمادا على عمق و تفصيل المصدر.

السبب ان ليس للارض طبقات واضحة كقطع الlego. فهناك الآلاف من العوامل الفيزيائية و الكيميائية التي تغير خصائص الارض كلما تعمقنا.
-------------------------------
الزميل freemind كتب:
خلاصة الموضوع هي:

1- يصح أن نقول أن عدد طبقات الأرض 3 أو 4 أو 5 أو 6 أو 7 أو أكثر حسب درجة التفرع في التصنيف. و اذا أردت أوردت لك موقعا علميا محايدا لكل رقم من هذه الأرقام.

2- كالعادة زعمك مخالفك لتفسير ائمة التفسير و لكنك كالعادة لا ترى في ذلك أي مشكلة، فأنت ببساطة تزعم أن الله غير قادر على التعبير في أمر بسيط كهذا ثم تدعي أن كلامه معجز. جرت العادة أن تتذرع أنّ الله خاطب الناس على قدر عقولهم في ذلك الزمن. لو قبلنا افتراضا بهذه الحجّة الواهية، قل لي اذا بالله عليك أيهما أقرب لعقول ذلك الزمن أن يقول لهم الله أنه خلق سبع أرضين أم أن يقول ببساطة أنه خلق الأرض من سبع طبقات ؟ أرجوك يا عزيزي أن تحترم ذكاء الهك بعض الشيء.

3- لو أخذنا بالتصنيف القائل أن عدد طبقات الأرض 7 و أن القرآن عنى ذلك في كلامه عن الأرضين السبع، فهل يدل ذلك على اعجاز علمي أم يدل على فضيحة علميّة. ألا يعلم ربك أن بعض هذه الطبقات ليست صلبة أصلا. ألا يعلم أن طبقة اللب الخارجي والتي يزيد سمكها عن 2200 كم هي طبقة سائلة. كيف يسمّي ربك طبقة سائلة بالأرض؟ أليس هو الأعلم بحالها و هو خالقها أم أنّه نسي.

خلاصة الحديث يا زميلي أنّك تتهم الهك بسوء التعبير تارة و بالجهل تارة أخرى.
رفقا بهذا الاله فلم يعد يحتمل!
---------------------------------
الزميل ابن المقفع كتب:

يا جماعة ..


الكتابات اليهودية الربينية تذكر من زمان ان الارض مكونة من سبع طبقات ....راجع كتاب جنزبرك

-----------------------------------------
الزميل آنشتاين كتب :

القرآن يفسر الكون بأنه: مرتب من سبع طبقات أراضي وسبع طبقات سماوات مرتبة على شكل أرض فوقها سماء (مكررة 7 مرات). بحيث أن هذه الطبقات هي مسطحة! فالأرض هي كما تراها العين مسطحة والسماء هي سقف وسطح أيضاً!! أما الشمس والقمر والنجوم فهي للإنارة والزينة (طبعاً مع الجهل بأن القمر هو كوكب لا ينير وإنما يستمد ضوءه من الشمس الملتهبة التي هي أقرب نجم لنا). والغريب أن القرآن لم يذكر لنا في أي طبقة من الأراضي خلقنا؟ وهل خلق مخلوقات أخرى في الطبقات الستة الأخرى؟!..

كلام القرآن هو عن عدد الأراضي (الأرضين) وليس عن تركيب كرة كوكب الأرض أي ليس إطلاقاً مثل ما أحضره الأخ الأمين من العلماء الجيولوجيين العصريين من شرح وصور حول طبقات الكرة الأرضية المتلاصقة مع بعضها. ولقد أوقع العديدن بالفخ بحيث تحول الجدال حول عدد طبقات كرة الأرض ولكأن الجميع متفقين على (أن القرآن يقصد الكرة الأرضية) ومختلفين فقط على عدد الطبقات أو نوعيتها!.

-----------------------------
الزميل Shosh كتب:

الزميل انشتاين اتفق معك تماما
وتعضيدا لكلامك اليك الحديث التالي

روى ابن حبان من حديث صهيب رضي الله عنه أن محمداً صلى الله عليه وسلم لم ير قرية يريد دخولها إلا قال حين يراها {اللهم رب السماوات السبع وما أظللن ورب الأرضين السبع وما أقللن ورب الشياطين وما أضللن ورب الرياح وما أذرين إنا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها ونعود بك من شرها وشر أهلها وشر ما فيها} صححه الالباني في الصحيح الجامع

اي ان الاراضي سبع وكل واحدة فيها لها سكانها والمقصود ليس طبقات الارض

-------------------------------------

Atheeriraqi كتب:


بحثت في الكتاب الذي ذكره الزميل ابن المقفع ووجدت الكتابات الربينية اليهودية تذكر الأرضين السبع الطباق و السماوات السبع الطباق فهل أساطير اليهود معجزة ؟!!!

تقول الاسطورة اليهودية :
كما خلق الله سبع سموات، خلق سبع أرضين، كل واحدة منهن مفصولة عن الاخرى بخمس طبقات ....... وهكذا تقع كل أرض فوق الاخرى، من الاولى الى السابعة


كما تذكر أن السماوات طباق كالأرضين بعضها فوق بعض وأن السماء العليا متصلة بذراع الله
Corresponding to the seven heavens, God created seven earths, each separated from the next by five layers .......................Thus one earth rises above the other, from the first to the seventh, and over the seventh earth the heavens are vaulted, from the first to the seventh, the last of them attached to the arm of God. The seven heavens form a unity, the seven kinds of earth form a unity, and the heavens and the earth together also form a unity
تجدون وصف الاسطورة التفصيلي للسماوات السبع والأرضين السبع في كتاب أساطير اليهود، Louis Ginzberg على الرابط أدناه :
-----------
مقالات ذات علاقة

14 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها