محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..
اصول الاسلام  تأريخ القرآن ولغته  (أخطاء علمية / ردود على مزاعم الإعجاز في القرآن والسنة)  لاعقلانية الإسلام  العدالة والأخلاق  المزيد..

19‏/07‏/2007

أدنى ليس معناها أخفض إلا في معجم زغلول النجار

يوجد كذبة غريبة منتشرة بين شريحة كبيرة جدا من الناس ألا وهي: أن أدنى معناها أخفض
وهذه معلومة خاطئة تماما فيبدو أن السيد "بهلول الفشار" لم يكفه أن حوّر في الآيات القرآنية بكل جرأة حتي يوضح لنا إعجازه الوهمي ولكنه لجأ أيضا لتلفيق معاني جديدة لكلمات اللغة العربية حتي يؤكد إعجازاته الوهمية

فقال أن أدنى معناها أخفض ، و إستنتج أن الله كان يقصد بقول
غلبت الروم في أدنى الأرض أي أخفض وأخذ يتغني بعبقرية القرآن لأن المنطقة التي هُزم فيها الروم كانت بجوار البحر الميت

والآن أصبح معروفا تماما في الشارع العربي أن معني أدنى هو أخفض وهذا تتهريج !!! و للحق لفقد كنت أنا نفسي مخدوع حتي شهر مضى عندما قرأت للأخ (مهند) رد علي هذا الكلام ووضح أن أدنى ليس معناها أخفض فعدت إلى المعاجم اللغوية و التفاسير القرآنية و لم أجد في أي واحدة أي ذكر بأن أدنى معناها أخفض
أدنى معناها أقرب
وأدنئ معناها سفل الأخلاق وليس أي سفل و إليكم المراجع
لسان العرب- دنأ
دنأ دنأ الدنيء من الرجال الخسيس الدون الخبيث البطن والفرج الماجن وقيل الدقيق الحقير الجمع أدنياء و دنآء
وقد دنأ يدنأ دناءة فهو دانىء خبث و دنؤ دناءة و دنوءة صار دنيئا لا خير فيه وسفل في فعله ومجن و أدنأ ركب أمرا دنيئا
و الدنأ الحدب و الأدنأ الأحدب ورجل أجنأ و أدنأ وأقعس بمعنى واحد وأنه لدانىء خبيث ورجل أدنأ أجنأ الظهر وقد دنىء دنأ
و الدنيئة النقيصة ويقال ما كنت يا فلان دنيئا و

لقد دنؤت تدنؤ دناءة مصدره مهموز
ويقال ما يزداد منا إلا قربا ودناوة فرق بين مصدر دنأ ومصدر دنا بجعل مصدر دنا دناوة ومصدر دنأ دناءة كما ترى

ابن السكيت يقال لقد دنأت تدنأ أي سفلت في فعلك ومجنت

وقال الله تعالى أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير قال الفراء هو من الدناءة والعرب تقول إنه لدني في الأمور غير مهموز يتبع خساسها وأصاغرها وكان زهير الفروي يهمز أتستبدلون الذي هو أدنأ بالذي هو خير

قال الفراء ولم نر العرب تهمز أدنأ إذا كان من الخسة وهم في ذلك يقولون إنه لدانىء خبيث فيهمزون قال وأنشدني بعض بني كلاب 1 2 باسلة الوقع سرابيلها بيض إلى دانئها الظاهر
وقال في كتاب المصادر دنؤ الرجل يدنؤ دنوءا و دناءة إذا كان ماجنا

وقال الزجاج معنى قوله عز وجل أتستبدلون الذي هو أدنى غير مهموز أي أقرب ومعنى أقرب أقل قيمة كما يقال ثوب مقارب

فأما الخسيس فاللغة فيه دنؤ دناءة وهو دنيء بالهمز وهو أدنأ منه

قال أبو منصور أهل اللغة لا يهمزون دنو في باب الخسة وإنما يهمزونه في باب المجون والخبث

وقال أبو زيد في النوادر رجل دنيء من قوم أدنئاء وقد دنؤ دناءة وهو الخبيث البطن والفرج ورجل دني من قوم أدنياء وقد دنا يدنأ و دنو يدنو دنوا وهو الضعيف الخسيس الذي لا غناء عنده المقصر في كل ما أخذ فيه وأنشد :
فلا وأبيك ما خلقي بوعر ولا أنا بالدني ولا المدني

وقال أبو زيد في كتاب الهمز دنأ الرجل يدنأ دناءة و دنو يدنؤ دنوءا إذا كان دنيئا لا خير فيه
وقال اللحياني رجل دنيء و دانىء وهو الخبيث البطن والفرج الماجن من قوم أدنئاء اللام مهموزة

قال ويقال للخسيس إنه لدني من أدنياء بغير همز قال الأزهري والذي قاله أبو زيد واللحياني وابن السكيت هو الصحيح والذي قاله الزجاج غير محفوظ
مختار الصحاح
د ن أ الدنيء بالمد الخسيس الدون وقد دنأ يدنأ بالفتح فيهما دناءة بالفتح والمد و دنؤ أيضا من باب سهل و الدنيئة بالمد النقيصة
مختار الصحاح ج: 1 ص: 220
ق ر ب قرب بالضم قربا بضم القاف أي دنا وإنما قال الله تعالى إن رحمة الله قريب من المحسنين ولم يقل قريبة لأنه أراد بالرحمة الإحسان وقال الفراء القريب في معنى المسافة يذكر ويؤنث وفي معنى النسب يؤنث بلا خلاف تقول هذه المرأة قريبتي أي ذات قرابتي و قربه بالكسر قربانا بكسر القاف أي دنا منه
د ن ي دنا : منه من باب سما وسميت الدنيا لدنوها والجمع الدنا مثل الكبرى والكبر وأصله دنو فحذفت الواو لاجتماع الساكنين والنسبة إليها دنياوي وقيل دنيوي و دنيي و دانى بين الأمرين قارب وبينهما دناوة أي قرابة أو قرب و الدنيء بمعنى الدون مهموز وقد سبق في د ن أ وفي الحديث إذا أكلتم فدنوا أي كلوا مما يليكم و تدنى فلان أي دنا قليلا قليلا و تدانوا دنا بعضهم من بعض
معجم البلدان الأدنيان بالفتح ثم السكون وفتح النون وياء وألف ونون كأنه تثنية الأدنى أي الأقرب من دنا يدنو اسم واد في بلادهم

التعاريف
الدنو: القرب بالذات أو الحكم ويستعمل في المكان والزمان والمنزلة الدنيا فعلى من الدنو وهو الأنزل رتبة في مقابلة عليا ولكونها لزمتها العاجلة صارت في مقابلة الأخرى اللازمة للعلو ففي الدنيا نزول قدر وتأخر فتقابلنا قاله الحرالي الدنيء الخسيس الخبيث البطن والفرج الماجن
الألفاظ المؤتلفة
باب الدنو : دنت وقربت ولصقت واسعفت واقتربت وأزلفت وازدلفت ومنه امم وكثب وصقب وقرب وزلفى

تفسير أبي السعود
سورة الروم :إلا قوله فسبحان الله الاية وهي ستون آية بسم الله الرحمن الرحيم الم الكلام فيه كالذى مرفى أمثاله من الفواتح الكريمة غلبت الروم في أدنى الارض أي ادنى ارض العرب منهم إذ هي الارض المعهودة عندهم وهي أطراف الشام او في ادنى ارضهم من العرب على ان اللام عوض عن المضاف اليه قال مجاهد هي ارض الجزيرة وهي ادنى ارض الروم الى فارس وعن ابن عباس رضي الله عنهما الأردن وفلسطين وقرىء ادانى الارض
تفسير البغوي
لم غلبت الروم في أدنى الأرض سبب نزول هذه الآية على ما ذكره المفسرون أنه كان بين فارس والروم قتال وكان المشركون يودون أن تغلب فارس الروم لأن أهل فارس كانوا مجوسا أميين والمسلمون يودون غلبة الروم على فارس لكونهم أهل كتاب فبعث كسرى جيشا إلى الروم واستعمل عليها رجلا يقال له شهرمان وبعث قيصر جيشا عليهم رجل يدعى بخين فالتقيا بأذرعات وبصرى وهي أدنى الشام إلى أرض العرب
ونعود الى لسان العرب ومعنى الفعل- دنا
دنا دنا الشيء من الشيء دنوا و دناوة قرب وفي حديث الإيمان ادنه هو أمر بالدنو والقرب والهاء فيه للسكت وجيء بها لبيان الحركة وبينهما دناوة أي قرابة و الدناوة القرابة والقربى ويقال ما تزداد منا إلا قربا ودناوة فرق بين مصدر دنا ومصدر دنو فجعل مصدر دنا دناوة ومصدر دنؤ دناءة وقول ساعدة بن جؤية يصف جبلا إذا سبل العماء دنا عليه يزل بريده ماء زلول أراد دنا منه و أدنيته ودنيته وفي الحديث إذا أكلتم فسموا الله ودنوا وسمتوا معنى قوله دنوا كلوا مما يليكم وما دنا منكم وقرب منكم وسمتوا أي ادعوا للمطعم بالبركة و دنوا فعل من دنا يدنو أي كلوا مما بين أيديكم و استدناه طلب منه الدنو و دنوت منه دنوا و أدنيت غيري وقال الليث الدنو غير مهموز مصدر دنا يدنو فهو دان وسميت الدنيا لدنوها ولأنها دنت وتأخرت الآخرة وكذلك السماء الدنيا هي القربى إلينا والنسبة إلى الدنيا دنياوي ويقال دنيوي ودنيي غيره والنسبة إلى الدنيا دنياوي قال وكذلك النسبة إلى كل ما مؤنثه نحو حبلى ودهنا وأشباه وأنشد بوعساء دهناوية الترب طيب ابن سيده وقوله تعالى ودانية عليهم ظلالها إنما هو على حذف الموصوف كأنه قال وجزاهم جنة دانية عليهم فحذف جنة وأقام دانية مقامها ومثله ما أنشده سيبويه من قول الشاعر كأنك من جمال بني أقيش يقعقع خلف رجليه بشن أراد جمل من جمال بني أقيش وقال ابن جني دانية عليهم ظلالها منصوبة على الحال معطوفة على قوله عز وجل متكئين فيها على الأرائك قال هذا هو القول الذي لا ضرورة فيه قال وأما قوله كأنك من جمال بني أقيش البيت فإنما جاز ذلك في ضرورة الشعر ولو جاز لنا أن نجد من في بعض المواضع اسما لجعلناها اسما ولم نحمل الكلام على حذف الموصوف وإقامة الصفة مقامه لأنه نوع من الضرورة وكتاب الله تعالى يجل عن ذلك فأما قول الأعشى أتنتهون ولن ينهى ذوي شطط كالطعن يذهب فيه الزيت والفتل فلو حملته على إقامة الصفة موضع الموصوف لكان أقبح من تأول قوله تعالى و دانية عليهم ظلالها على حذف الموصوف لأن الكاف في بيت الأعشى هي الفاعلة في المعنى و دانية في هذا القول إنما هي مفعول بها والمفعول قد يكون اسما غير صريح نحو ظننت زيدا يقوم والفاعل لا يكون إلا اسما صريحا محضا فهم على إمحاضه اسما أشد محافظة من جميع الأسماء ألا ترى أن المبتدأ قد يقع غير اسم محض وهو قوله تسمع بالمعيدي خير من أن تراه فتسمع كما ترى فعل وتقديره أن تسمع فحذفهم أن ورفعهم تسمع يدل على أن المبتدأ قد يمكن أن يكون عندهم غير اسم صريح وإذا جاز هذا في المبتدأ على قوة شبهه بالفاعل فهو في المفعول الذي يبعد عنهما أجوز فمن أجل ذلك ارتفع الفعل في قول طرفة ألا أيهذا الزاجري أحضر الوغى وأن أشهد اللذات هل أنت مخلدي عند كثير من الناس لأنه أراد أن أحضر الوغى وأجاز سيبويه في قولهم مره يحفرها أن يكون الرفع على قوله أن يحفرها فلما حذفت أن ارتفع الفعل بعدها وقد حملهم كثرة حذف أن مع غير الفاعل على أن استجازوا ذلك فيما لم يسم فاعله وإن كان ذلك جاريا مجرى الفاعل وقائما مقامه وذلك نحو قول جميل جزعت حذار البين يوم تحملوا وحق لمثلي يا بثينة يجزع أراد أن يجزع على أن هذا قليل شاذ على أن حذف أن قد كثر في الكلام حتى صار كلا حذف ألا ترى أن جماعة استخفوا نصب أعبد من قوله عز اسمه قل أفغير الله تأمروني أعبد فلولا أنهم أنسوا بحذف أن من الكلام وإرادتها لما استخفوا انتصاب أعبد و دنت الشمس للغروب وأدنت و أدنت الناقة إذا دنا نتاجها و الدنيا نقيض الآخرة انقلبت الواو فيها ياء لأن فعلى إذا كانت اسما من ذوات الواو أبدلت واوها ياء كما أبدلت الواو مكان الياء في فعلى فأدخلوها عليها في فعلى ليتكافآ في التغيير قال ابن سيده هذا قول سيبويه قال وزدته أنا بيانا وحكى ابن الأعرابي ما له دنيا ولا آخرة فنون دنيا تشبيها لها بفعلل قال والأصل أن لا تصرف لأنها فعلى والجمع دنا مثل الكبرى والكبر والصغرى والصغر قال الجوهري والأصل دنو فحذفت الواو لاجتماع الساكنين قال ابن بري صوابه فقلبت الواو ألفا لتحركها وانفتاح ما قبلها ثم حذفت الألف لالتقاء الساكنين وهما الألف والتنوين وفي حديث الحج الجمرة الدنيا أي القريبة إلى منى وهي فعلى من الدنو و الدنيا أيضا اسم لهذه الحياة لبعد الآخرة عنها والسماء الدنيا لقربها من ساكني الأرض ويقال سماء الدنيا على الإضافة وفي حديث حبس الشمس فادنى بالقرية هكذا جاء في مسلم وهو افتعل من الدنو وأصله ادتنى فأدغمت التاء في الدال وقالوا هو ابن عمي دنية و دنيا منون ودنيا غير منون ودنيا مقصور إذا كان ابن عمه لحا قال اللحياني وتقال هذه الحروف أيضا في ابن الخال والخالة وتقال في ابن العمة أيضا قال وقال أبو صفوان هو ابن أخيه وأخته دنيا مثل ما قيل في ابن العم وابن الخال وإنما انقلبت الواو في دنية ودنيا ياء لمجاورة الكسرة وضعف الحاجز ونظيره فتية وعلية وكأن أصل ذلك كله دنيا أي رحما أدنى إلي من غيرها وإنما قلبوا ليدل ذلك على أنه ياء تأنيث الأدنى ودنيا داخلة عليها قال الجوهري هو ابن عم دني ودنيا ودنيا ودنية التهذيب قال أبو بكر هو ابن عم دني ودنية ودنيا ودنيا وإذا قلت دنيا إذا ضممت الدال لم يجز الإجراء وإذا كسرت الدال جاز الإجراء وترك الإجراء فإذا أضفت العم إلى معرفة لم يجز الخفض في دني كقولك ابن عمك دني ودنية وابن عمك دنيا لأن دنيا نكرة ولا يكون نعتا لمعرفة ابن الأعرابي و الدنا ما قرب من خير أو شر ويقال دنا و أدنى و دنى إذا قرب قال و أدنى إذا عاش عيشا ضيقا بعد سعة و الأدنى السَّفِلُ أبو زيد من أمثالهم كل دني دونه دني يقول كل قريب وكل خلصان دونه خلصان الجوهري و الدنيء القريب غير مهموز وقولهم لقيته أدنى دني أي أول شيء وأما الدنيء بمعنى الدون فمهموز وقال ابن بري قال الهروي الدنيء الخسيس بغير همز ومنه قوله سبحانه أتستبدلون الذي هو أدنى أي الذي هو أخس قال ويقوي قوله كون فعله بغير همز وهو دني يدنى دنا و دناية فهو دني الأزهري في قوله عز وجل أتستبدلون الذي هو أدنى قال الفراء هو من الدناءة والعرب تقول إنه لدني يدني في الأمور تدنية غير مهموز يتبع خسيسها وأصاغرها وكان زهير الفرقبي يهمز أتستبدلون الذي هو أدنى قال الفراء ولم نر العرب تهمز أدنى إذا كان من الخسة وهم في ذلك يقولون إنه لدانىء خبيث فيهمزون وقال الزجاج في معنى قوله عز وجل أتستبدلون الذي هو أدنى غير مهموز أي أقرب ومعنى أقرب أقل قيمة كما تقول ثوب مقارب فأما الخسيس فاللغة فيه دنؤ دناءة وهو دنيء بالهمز وهو أدنأ منه قال أبو منصور أهل اللغة لا يهمزون دنو في باب الخسة وإنما يهمزونه في باب المجون والخبث قال أبو زيد في النوادر رجل دنيء من قوم أدنياء وقد دنؤ دناءة وهو الخبيث البطن والفرج ورجل دني من قوم أدنياء وقد دني يدنى و دنو يدنو دنوا وهو الضعيف الخسيس الذي لا غناء عنده المقصر في كل ما أخذ فيه وأنشد فلا وأبيك ما خلقي بوعر ولا أنا بالدني ولا المدني وقال أبو الهيثم المدني المقصر عما ينبغي له أن يفعله وأنشد يا من لقوم رأيهم خلف مدن أراد مدني فقيد القافية إن يسمعوا عوراء أصغوا في أذن ويقال للخسيس إنه لدني من أدنياء بغير همز وما كان دنيا ولقد دني يدنى دنى ودناية ويقال للرجل إذا طلب أمرا خسيسا قد دنى يدني تدنية وفي حديث الحديبية علام نعطي الدنية في ديننا أي الخصلة المذمومة قال ابن الأثير الأصل فيه الهمز وقد يخفف وهو غير مهموز أيضا بمعنى الضعيف الخسيس و تدنى فلان أي دنا قليلا و تدانوا أي دنا بعضهم من بعض وقوله عز وجل ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر قال الزجاج كل ما يعذب به في الدنيا فهو العذاب الأدنى والعذاب الأكبر عذاب الآخرة و دانيت الأمر قاربته و دانيت بينهما جمعت و دانيت بين الشيئين قربت بينهما و دانيت القيد في البعير أو للبعير ضيقته عليه وكذلك دانى القيد قيني البعير قال ذو الرمة دانى له القيد في ديمومة قذف قينيه وانحسرت عنه الأناعيم وقوله ما لي أراه دانفا قد دني له إنما أراد قد دني له قال ابن سيده وهو من الواو من دنوت ولكن الواو قلبت ياء من دني لانكسار ما قبلها ثم أسكنت النون فكان يجب إذ زالت الكسرة أن تعود الواو إلا أنه لما كان إسكان النون إنما هو للتخفيف كانت الكسرة المنوية في حكم الملفوظ بها وعلى هذا قاس النحويون فقالوا في شقي قد شقي فتركوا الواو التي هي لام في الشقوة والشقاوة مقلوبة وإن زالت كسرة القاف من شقي بالتخفيف لما كانت الكسرة منوية مقدرة وعلى هذا قالوا لقضو الرجل وأصله من الياء في قضيت ولكنها قلبت في لقضو لانضمام الضاد قبلها واوا ثم أسكنوا الضاد تخفيفا فتركوا الواو بحالها ولم يردوا إلى الياء كما تركوا الياء في دنيا بحالها ولم يردوها إلى الواو ومثله كلامهم رضيوا قال ابن سيده حكاه سيبويه بإسكان الضاد وترك الواو من الرضوان ومر صريحا لهؤلاء قال ولا أعلم دني بالتخفيف إلا في هذا البيت الذي أنشدناه وكان الأصمعي يقول في هذا الشعر الذي فيه هذا البيت هذا الرجز ليس بعتيق كأنه من رجز خلف الأحمر أو غيره من المولدين وناقة مدنية ومدن دنا نتاجها وكذلك المرأة التهذيب و المدني من الناس الضعيف الذي إذا آواه الليل لم يبرح ضعفا وقد دنى في مبيته وقال لبيد فيدني في مبيت ومحل و الدني من الرجال الساقط الضعيف الذي إذا آواه الليل لم يبرح ضعفا والجمع أدنياء وما كان دنيا ولقد دني دنا و دناية و دناية الياء فيه منقلبة عن الواو لقرب الكسرة كل ذلك عن اللحياني و تدانت إبل الرجل قلت وضعفت قال ذو الرمة تباعدت مني أن رأيت حمولتي تدانت وأن أحنى عليك قطيع و دنى فلان طلب أمرا خسيسا عنه أيضا و الدنا أرض لكلب قال سلامة بن جندل من أخدريات الدنا التفعت له بهمى الرفاغ ولج في إحناق الجوهري و الدنا موضع بالبادية قال فأمواه الدنا فعويرضات دوارس بعد أحياء حلال و الأدنيان واديان و دانيا نبي من بني إسرائيل يقال له دانيال
ولكن كذب مختار الصحاح و كذب معجم البلدان و كذب لسان العرب كذب التعاريف و كذب الألفاظ المؤتلفة وكذب أبو السعود و كذب البغوي وصدق بهلول الفشار

الكاتب: أبيقور
--------------------------
الزميل شيزوفرانيا كتب
يقول القرطبي
اقتباس:
وقيل: إن قيصر كان بعث رجلا يدعى يحنس وبعث كسرى شهر بزان فالتقيا بأذرعات وبصرى وهي أدنى بلاد الشام إلى أرض العرب والعجم. مجاهد: بالجزيرة، وهو موضع بين العراق والشام. مقاتل: بالأردن وفلسطين. و"أدنى" معناه أقرب. قال ابن عطية: فإن كانت الواقعة بأذرعات فهي من أدنى الأرض بالقياس إلى مكة، وهي التي ذكرها امرؤ القيس في قوله:
تنورتها من أذرعات وأهلها بيثرب أدنى دارها نظر عال
وإن كانت الواقعة بالجزيرة فهي أدنى بالقياس إلى أرض كسرى، وإن كانت بالأردن فهي أدنى إلى أرض الروم.

و في تفسير الجلالين

اقتباس:
في أدنى الأرض) أقرب أرض الروم إلى فارس بالجزيرة التقى فيها الجيشان والبادي بالغزو الفرس (وهم) الروم (من بعد غلبهم) أضيف المصدر إلى المفعول أي غلبة فارس إياهم (سيغلبون) فارس

و في تفسير البغوي
اقتباس:
وبعث قيصر جيشاً إلى فارس واستعمل عليهم رجلاً يدعى يحفس، فالتقيا بأذرعات وبصرى، وهي أدنى الشام إلى أرض العرب والعجم، فغلبت فارس الروم،


و في تفسير الطبري
اقتباس:
غلبت فـارس الروم فِـي أدْنَى الأرْضِ من أرض الشام إلـى أرض فـارس


و في تفسير ابن كثير
اقتباس:
حدثني يحيى بن يعمر أن قيصر بعث رجلاً يدعى قطمة بجيش من الروم, وبعث كسرى شهريراز فالتقيا بأذرعات وبصرى, وهي أدنى الشام إليكم ، وكانت الوقعة الكائنة بين فارس والروم حين غلبت الروم بين أذرعات وبصرى على ما ذكره ابن عباس وعكرمة وغيرهما, وهي طرف بلاد الشام مما يلي بلاد الحجاز, وقال مجاهد: كان ذلك في الجزيرة, وهي أقرب بلاد الروم من فارس, فالله أعلم.


وفي تفسير فتح القدير
اقتباس:
"في أدنى الأرض" في أقرب أرضهم من أرض أرضهم من أرض العرب، أو في أقرب أرض العرب منهم، قيل هي أرض الجزيرة، وقيل أذرعات، وقيل كسكر، وقيل الأردن، وقيل فلسطين، وهذه المواضع هي أقرب إلى بلاد العرب من غيرها وإنما حملت الأرض على أرض العرب لأنها المعهود في ألسنتهم إذا أطلقوا الأرض أرادوا بها جزيرة العرب وقيل إن الألف واللام عوض عن المضاف إليه، والتقدير: في أدنى أرضهم فيعود الضمير إلى الروم، ويكون المعنى: في أقرب أرض الروم من العرب. قال ابن عطية: إن كانت الوقعة بأذرعات فهي من أدنى الأرض بالقياس إلى مكة، وإن كانت الوقعة بالجزيرة فهي أدنى بالقياس إلى أرض كسرى، وإن كانت بالأردن فهي أدنى إلى أرض الروم

أي أن كل المفسرين فهموها بمعنى أقرب و لم يوردوا معنىً آخر ، حتى أن مكان المعركة مختلفٌ عليه و ليس كما تدعون ثابت

المصدر: منتدى اللادينيين العرب

مواضيع ذات علاقة
نهاية الإعجاز المزعوم في نبوءة غلبت الروم

8 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها