محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..
اصول الاسلام  تأريخ القرآن ولغته  (أخطاء علمية / ردود على مزاعم الإعجاز في القرآن والسنة)  لاعقلانية الإسلام  العدالة والأخلاق  المزيد..

08‏/07‏/2007

خرافة عجب الذنب أو العظم المقدس Sacrum

للكاتبين كارل ساغان ومحمد السوري

يتحفنا السيد زغلول النجار من حين لاخر بتأويلات خارقة واعجازية للقران والسنة تفتقد لادنى درجات الدقة والامانة العلمية حيث يتكلم عن حقيقة علمية لم اسمع بها وهي خلق الانسان من عجب الذنب (العصعص) وعدم قابلية عجب الذنب للفناء !!

ويقول في مواقع انترنت متعددة


في عدد من الأحاديث النبوية الشريفة جاء ذكر عجب الذنب على أنه الجزء من الجنين الذي يخلق منه جسده، والذي يبقى بعد وفاته وفناء جسده؛ ليبعث منه من جديد، فقد أشار المصطفى (صلى الله عليه وسلم) إلى أن جسد الإنسان يبلى كله فيما عدا عجب الذنب، فإذا أراد الله تعالى بعث الناس أنزل مطرا من السماء فينبت كل فرد من عجب ذنبه كما تنبت البقلة من بذرتها

ومن هذه الأحاديث العديدة روى أبو هريرةعن رسول الله "كل ابن آدم تأكل الأرض إلا عجب الذنب منه خلق وفيه يركب" ، وفي رواية: "يأكل التراب كل شيء من الإنسان إلا عجب ذنبه، قيل: وما عجب ذنبه يا رسول الله؟ قال: مثل حبة خردل منه نشأ"، وأخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة نصًا مثله جاء فيه: "كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة".

وهذه الأحاديث النبوية الشريفة تحتوي على حقيقة علمية لم تتوصل العلوم المكتسبة إلى معرفتها إلا منذ سنوات قليلة، حين أثبت المتخصصون في علم الأجنة أن جسد الإنسان ينشأ من شريط دقيق للغاية يسمى باسم "الشريط الأولي" الذي يتخلق بقدرة الخالق (سبحانه وتعالى) في اليوم الخامس عشر من تلقيح البويضة وانغراسها في جدار الرحم، وإثر ظهوره يتشكل الجنين بكل طبقاته وخاصة الجهاز العصبي وبدايات تكون كل من العمود الفقري، وبقية أعضاء الجسم؛
وثبت أن هذا الشريط الأولي يندثر فيما عدا جزءا يسيرا منه، يبقى في نهاية العمود الفقري (العصعص)، وهو المقصود بعجب الذنب في أحاديث رسول الله وإذا مات الإنسان، يبلى جسده كله إلا عجب الذنب

وقد أثبت مجموعة من علماء الصين في عدد من التجارب المختبرية استحالة إفناء عجب الذنب (نهاية العصعص) كيميائيا بالإذابة في أقوى الأحماض، أو فيزيائيا بالحرق، أو بالسحق، أو بالتعريض للأشعة المختلفة، وهو ما يؤكد صدق حديث المصطفى"


طبعا هو لايذكر من هي هذه المجموعة الصينية ولاعنوان لها ولا في اي مجلة نشرت هذا البحث .

ويقول زغلول النجار في موقع اخر :


"وفي تجارب مكررة أثبت العالم الألماني هانس سبيمان‏(Hans Speman)‏ ومدرسته العلمية‏(1931‏ ـ‏1935)‏ أن كلا من الخيط والعقدة البدائيين‏(‏ عجب الذنب‏)‏ هما المسئولان عن خلق جميع أجهزة الجنين ولذلك سماهمــا باسم المنظم الأولي أو الأساسي‏ The Primary Organiser‏ وقام بقطع هذا المنظم‏(‏ الأولي‏(‏ عجب الذنب‏)‏ في عدد من الحيوانات‏,‏ وبزرعه في جنين آخر نما علي هيئة جنين ثانوي في داخل الجنين المضيف‏,‏ كما قام بسحق هذا المنظم الأولي وزرعه مرة أخري في جنين آخر فنما وكون محورا جنينيا ثانويا رغم سحقه‏,‏ مما أكد أن السحق لا يؤثر فيه‏,‏ كما قام بغليه ثم زرعه في جنين ثالث فنما وكون محورا جنينيا جديدا مما يؤكد أن خلايا عجب الذنب لا تتأثر بالغليان‏,‏ وقد منح سبيمان جائزة نوبل سنة‏1935‏ م علي اكتشافه لدور عجب الذنب في تخليق جميع أجهزة الجسم‏,‏ وفي أن خلاياه لاتبلي بالسحق ولا بالغليان‏,‏ وهو لا يعلم بحديث رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏

وفي رمضان‏1424‏ هـ قام الدكتور عثمان جيلان بتجربة مماثلة في اليمن أحرق فيها خمسا من عصاعص الأغنام باستخدام مسدس غاز لمدة عشر دقائق حتي احمرت من شدة الحرارة وتفحمت‏,‏ وبدراستها تبين أن خلايا عظمة العصعص لم تتأثر بالإحراق وبقيت حية"


يالهذا الكشف العلمي- في رمضان- الذي لم يسمع به احد، ويضرب بعرض الحائط كل القوانين العلمية، بقيت حية بعد الاحتراق ومامعنى انها بقيت حية . الان اين التوثيق العلمي لهذا ونشر في اي مجلة وروجع من قبل اي هيئة علمية
ويقول موقع اسلامي اخر تابع لوزارة الصحة في احد البلدان الاسلامية عن هذا الموضوع :

http://www.alsehha.net/fiqh/0150.htm


وعجب الذنب هو الفقرة الأخيرة من العصعص Coccyx أي آخر فقرة من أسفل العمود الفقري وفي هذا يقول النبي ، ( .. ليس مـن الإنسان شيءٌ إلا يبلى ، إلا عظماً واحداً وهو عَجْبُ الذَّنَبِ ، ومنه يُركَّبُ الخَلْقُ يومَ القيامةِ )

ولا يتجاوز حجم عجب الذنب حجم حبة الحِمِّص الصغيرة Chick – pea ولم أعثر على بحوث علمية موثوقة حول هذا الموضوع الذي يمكن التثبت منه بإجراء بحوث ميدانية على الجثث بعد فنائها ، وهذا من واجب الباحثين المسلمين ( انظر : بحث علمي )


اذا هنا يعترف الموقع بانه لاوجود لبحوث علمية تؤكد عدم فناء عجب الذنب ويطالب الباحثين الاسلاميين باجراء هذا .

والان وبدون الغوص في صدق هذه التأويلات التي تدعي العلمية، نقول هل الرسول هو اول من ادعى خلق الانسان من عجب الذنب وعدم فناء هذا العظم .
في البحث المتعمق نجد ان معظم الحضارات والاديان القديمة كانت تملك هذا الاعتقاد لابل ان تقديس عظم العجز وصل الى حد استخدامه في تقديم المشروبات اثناء الطقوس الدينية وانتشار رسومه في المعابد القديمة .

والان مالسبب الذي دعى الاقدمين للاعتقاد بهذا الادعاء ، منطقة العصعص هي منطقة قريبة من منطقة الاجزاء التناسلية ولذلك ارتبطت دائما بمفاهيم الخصب والخلق وكون عظم العصعص من العظام التي لاتفني سريعا اعتقد الاقدمون انها خالدة.
لابل تفاجأت عندما علمت ان اصل الكلمة الانكليزي وهو Sacrum - العجز يعني في اللغة اليونانية القديمة العظم المقدس.
اذا تقديس هذا العظم وربط قدرات خارقة وقدسية فيه هو مفهوم قديم وبالتالي لايعد كلام الرسول اعجازيا لانه متسق مع مفاهيم عصره والافكار السائدة في حينه
غناك عن ان عدم تحلل المواد العضوية يتنافى مع ابسط القوانين العلمية ولو كان فعلا لايفنى كغيره من العظام لكنت وجدت العلماء الان يحتارون في هذا ولحاولوا تقليده في صنع اسلحتهم ودباباتهم بدلا من استخدام خلائط الحديد والفولاذ. وأي اعجاز خرافي هذا؟
الكاتب: كارل ساغان
---------------------------


الزميل محمد السوري كتب:

أول غلطة أن كلمة خلــــية .. حسب تعريف القواميس .. هي الأساس الذي يبنى عليه و يتشكل منه الجسم الحي... ـ لا عظام الأموات ـ . أنسان أو حيوان أي أن كلمة خلية ليس لها مكان بهذه النظرية ان الميت تتفسخ خلاياه و تتفنى . و لا يبقى منه سوى العناصر الصلبة .. أي العظام. و عندما تنكش القبور لا نرى بها سوى الهيكل العظمي العظم الميت يختلف عن العظم الحي الأخير يتركب من هيكل صلب يبنى أساسيا من الكالسيوم و من أنسجة حية ... هي ما يحوي على خلايا حية تفنى بعد الموت ما هو مصير العظام بالقبور ؟ ..بعد أن تفنى الخلايا الحية من العظام يبقى بها هيكلها الصلب . و الذي يبقى بالتربة لمدة تختلف حسب التركيب الكيميائي لهذه التربة و حسب العوامل المحيطة من رطوبة وحرارة و تهوية و غيرها ... مع الزمان تنتهي العظام بالأهتراء و تفرط نتيجة التفاعلات الكيميائية التي تخضع لها .. و لا يبقى منها مع مرور الزمان سوى العدد القليل .... الذي شاءت الظروف أن تحميها من هذا الفناء حتى صارت ثروة لعلماء الأنتروبولوجيا . سأبحث لكم عن صورة عظام لوسي .. أقدم هيكل عظمي عثر عليه لو فعلا كانت نظرية الأعجازيين صحيحة لتراكمت عصاص الأموات بالمقابر و لكان علماء الأنتروبولوجيا من أسعد السعداء

ويقول الزميل محمد السوري:

بما يخص مقالة الدكتور محمد جميل الحبال أمر صحيح أن كل خلية بالجسم تحتوي على كامل الخريطة أو الشيفرة الوراثية ... أقول و أكرر .. كل خلية بالجسم و ليس فقط خلايا عجب الذنب .

عندما يأتي بين أيدينا وليد ميت ، نحاول تحديد صيغته الصبغية لمعرفة ما أن كان الموت ناجم عن تشوهات كروومزومية و لهذه الغاية نأخذ عينة من دم الوليد و عينة من وتر أشيل بالقدم لأحتمال وجود خلايا لم تتفسخ كروموزوماتها و تنحل بعد . و بأغلب الحالات يفشل الزرع و لا يتوصل الطبيب لنتيجة نظرا للفناء السريع الذي يلم بالكرومزومات و الخلايا. لو فعلا يرويه لنا الحبّال أمر صحيح لكان هذا قد سهل علينا أمورا كثيرة و لتحولنا لأخذ العينة من عظم عجز الذنب كما تنصح بدل وتر أشيل .

و نقرأ للدكتور محمد جميل الحبال ما كتبه بما يخص التيراتوما.... فهو ورم سرطاني ، أي أن شيفرته الوراثية مختلفة عن الخلايا الطبيعية و فوق هذا أن التراتوما لا ينشأ فقط بالعصعص . فهو قد ينشأ بأي مكان من الجسم . بل أن من أهم توضعاته الخصية و المبيض . لا بد أن البعض قد سبق له أن سمع عن سيدة أستأصل لها من مبيضها كيسة تحوي على شعر و أظافر و عظام ؟؟ . أنا شخصيا سبق لي و أسأصلت أوراما كهذه . فلماذا لم يتفضل الحبّال و يقول أن المبيض و الخصية هو مكان الخلية الأم .

أوافق على أن العجز و العصعص هي من التوضعات الممكنة للتراتوما . و أن دل هذا على شيئ فهو يدل تماما على عكس النظرية الأعجازية ، فأن أمكن للخلايا السرطانية أن تستعمر هذا العظم الذي يدعي أن لا يوجد شيئ يدمره فيالها من بلوة يبتلي بها هذا العظم الغالي عليك . و هو أمر معاكس تماما للحديث الذي ينقل لنا أن "كل جسد أبن آدم يبلى ألا عجب الذنب" ، اللهم ألا أن كنت لا تعتبر الأصابة بالسرطان بلوة

هل أقتنعت بهذه الحقيقة المرةّ ـ كما تصفها حضرتك ـ أم تريدني ان أتابع و أثبت لك عن خطأ ما تنقله للقراء عمّا يخص
البريميتيف كورد و دوره بأثبات نظريتك

أقول بأختصار و بكل ثقة أن أندثار البريميتيف كورد لا يعني أنه يوجد شيئ ما في عجب الذنب يحفز الخلايا على الأنقسام
إن كان الإعجازيين يريدون أقناع القراء بأنه يوم القيامة يعاد تركيب خلق الأنسان من عظم العصعص فهذا من علم الغيب لا قدرة لأي كائن بشري أن يناقشك بها فرجاءََ عدم خلطها بعلم الجنين و البريميتف كورد... أترك ما ليوم القيامة ليوم القامة أما في أيامنا هذه ، فيما عدى محاولات الأستنساخ الفاشلة ـ قد تنجح بالمستقبل لا أدري ـ الأمر الوحيد الذي يمكن به خلق أنسان جديد هو أجتماع السبرماتوزوئيد القادم من الرجل مع البويضة القادمة من المرأة و لا دخل لعظم العصعص بالأمر

المصدر في منتدى اللادينيين العرب

13 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها