محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..
اصول الاسلام  تأريخ القرآن ولغته  (أخطاء علمية / ردود على مزاعم الإعجاز في القرآن والسنة)  لاعقلانية الإسلام  العدالة والأخلاق  المزيد..

21‏/12‏/2010

من سيرة قائد الفتوحات الإسلامية خالد بن الوليد

أود أن ألقي الضوء على أحد الشخصيات الإسلامية
وهو سيف الله المسلول (خالد بن الوليد):
أختصرت الكثير وحاولت إيجاز الموضوع حتى لا تصعب قراءته:

ماذا فعل في بني جذيمة وهل تم عزله بعد ذلك:

117502 - بعث النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى بني جذيمة ، فلم يحسنوا أن يقولوا : أسلمنا ، فقالوا صبأنا صبأنا ، فجعل خالد يقتل ويأسر ، ودفع إلى كل رجل منا أسيره ، فأمر كل رجل منا أن يقتل أسيره ، فقلت : والله لا أقتل أسيري ، ولا يقتل رجلا من أصحابي أسيره ، فذكرنا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد بن الوليد ) . مرتين .
الراوي: عبدالله بن عمر - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7189

ممن تعلم خالد بن الوليد:

39340 - كان رجل يشتم النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من يكفيني عدوا لي ؟ فقال خالد بن الوليد : أنا فبعثه النبي صلى الله عليه وسلم إليه فقتله
الراوي: رجل من بلقين - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/413

فيقبل خالد بن الوليد بحجر . فرمى رأسها . فتنضح الدم على وجه خالد . فسبها . فسمع نبي الله صلى الله عليه وسلم سبع إياها . فقال ( مهلا ! يا خالد ! فوالذي نفسي بيده ! لقد تابت توبة ، لو تابها صاحب مكس لغفر له ) . ثم أمر بها فصلى عليها ودفنت .
الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1695

أخلاق خالد بن الوليد:

175931 - كان بين خالد بن الوليد وبين عبد الرحمن بن عوف شيء . فسبه خالد . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تسبوا أحدا من أصحابي . فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهبا ، ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه " .
الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2541

مجاملة محمد له:

114121 - أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصدقة ، فقيل : منع ابن جميل ، وخالد بن الوليد ، وعباس بن عبد المطلب ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ما ينقم ابن جميل إلا أنه كان فقيرا فأغناه الله ورسوله ، وأما خالد : فإنكم تظلمون خالدا ، فقد احتبس أدراعه وأعتده في سبيل الله ، وأما العباس ابن عبد المطلب : فعم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهي عليه صدقة ومثلها معها .
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: البخاري -المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 1468

قتل خالد بن الوليد لمالك بن نويرة وطبخ رأسه وزواجه بإمرأته:

فلما فرغ خالد من بني أسد وغطفان سار إلى مالك وقدم البطاح فلم يجد به أحدا كان مالك قد فرقهم ونهاهم عن الاجتماع . فلما قدم خالد البطاح بث سراياه فأتي بمالك بن نويرة ونفر من قومه . فاختلفت السرية فيهم وكان فيهم أبو قتادة وكان فيمن شهد أنهم أذنوا وأقاموا وصلوا . فحبسهم في ليلة باردة وأمر خالد فنادى : أدفئوا أسراكم وهي في لغة كنانة القتل - فقتلوهم فسمع خالد الواعية فخرج وقد قتلوا فتزوج خالد امرأته فقال عمر لأبي بكر : سيف خالد فيه رهق !
وقدم خالد على أبي بكر فقال له عمر : يا عدو الله قتلت أمرأ مسلما ثم نزوت على امرأته لأرجمنك (اسد الغابة)

http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=400&CID=129&SW=|يا%20عدو%20الله%20قتلت%20امرا%20|#SR1

عن بن شهاب أن مالك بن نويرة كان كثير شعر الرأس فلما قتل أمر خالد برأسه فنصب اثفية لقدر فنضج ما فيه قبل أن يخلص الناس إلى شؤون رأسه ورثاه متمم اخوه بأشعار كثيرة واسم امرأة مالك أم تميم بنت المنهال وروى ثابت بن قاسم في الدلائل أن خالدا رأى امرأة مالك وكانت فائقة في الجمال فقال مالك بعد ذلك لامرأته قتلتني يعني سأقتل من أجلك

http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=397&CID=79&SW=|قتل%20امر%20خالد%20براسه%20فنصب%20اثفية%20|#SR1

231 - أخبرنا محمد بن عمر قال : حدثني عبد الله بن جعفر ، عن ابن عون قال : « بلغ عمر بن الخطاب قتله مالك بن نويرة وتزوجه امرأته ، فقال لأبي بكر : إنه قد زنى ، فارجمه (1) . فقال أبو بكر : ما كنت لأرجمه ، تأول فأخطأ . قال : فإنه قد قتل مسلما ، فاقتله . قال : ما كنت لأقتله به ، تأول فأخطأ . قال : فاعزله ، قال : ما كنت لأشيم سيفا سله (2) الله عليهم أبدا » . وكان مالك بن نويرة يسمى الجفول

المنتظم لأبن الجوزي
فقدم وأخبره بخبره فقبل عذره، وعنفه بالتزويج، وقيل إن خالداً كان يهوى امرأة مالك في الجاهلية، وكان خالد يعتذر في قتله فيقول: إنه قال لي وهو يراجعني: ما إخال صاحبكم إلا قد كان يقول كذا وكذا، فقال خالد، أو ما تعده صاحبك؟ ثم قدمه فضرب عنقه.

فقال مالك: يا خالد، ابعثنا إلى أبي بكر فيكون هو الذي يحكم فينا. فقال خالد: لا أقالني الله إِنْ أقلتك، وتقدم إِلى ضرار بن الأزور بضرب عنقه، فالتفت مالك إِلى زوجته وقال لخالد: هذه التي قتلتني، وكانت في غاية الجمال، فقال خالد: بل الله قتلك برجوعك عن الإسلام. فقال مالك: أنا على الإسلام، فقال خالد: يا ضرار اضرب عنقه. فضرب عنقه وجعل رأسه اثفية القدر، وكان من أكثر الناس شعراً، وقبض خالد امرأته؛ قيل: إِنه اشتراها من الفيء وتزوج بها، وقيل إِنها اعتدت بثلاث حيض وتزوج بها، وقال لابن عمر ولأبي قتادة: احضرا النكاح فأبيا، وقال له ابن عمر: نكتب إِلى أبي بكر ونعلمه بأمرها وتتزوج بها، فأبى وتزوجها.
المختصر في أخبار البشر
المؤلف : أبو الفداء
مالك ما قلت ذاك و لو سمعني صاحبكم أقوله ما قتلني فقال خالد تقول لرسول الله صاحبكم اضربوا عنقه فالتفت مالك إلى امرأته و قال يا خالد هذه قتلتني و لما قدم خالد قال عمر رضي الله عنه لأبي بكر اقتله فإنه قتل و زنا قال تأول فأخطأ قال اعزله قال ما كنت لأشيم سيفاً سله الله تعالى.

هذا أحد من كان يقود الفتوحات الإسلامية وهو خالد بن الوليد

وتقبلوا فائق تحياتي،،،

الكاتب حيران محتار
المصدر منتدى الملحدين العرب

1 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها