محرك البحث اللاديني المواقع و المدونات
تصنيفات مواضيع "مع اللادينيين و الملحدين العرب"    (تحديث: تحميل كافة المقالات PDF جزء1  جزء2)
الإسلام   المسيحية   اليهودية   لادينية عامة   علمية   الإلحاد   فيديوات   استفتاءات   المزيد..
اصول الاسلام  تأريخ القرآن ولغته  (أخطاء علمية / ردود على مزاعم الإعجاز في القرآن والسنة)  لاعقلانية الإسلام  العدالة والأخلاق  المزيد..

28‏/05‏/2007

الهاجادا من مصادر قصص القرآن(جزء 6) هاروت وماروت.. (+مصادر فارسية)

شغل بال الكثيرين عن ماهية قصة الملكين هاروت وماروت وكيف يمكن لملكين خلقهما الله لطاعته أن يعلما السحر ...و أنا اليوم سأقدم فكرتي وفكرة الموسوعة البريطانية من قبلي (الفكرة ليست من عندي) عن هذه القصة في ضوء القصص الهاجادية التي اقتبسها محمد شفهيا عن غير قصد....ظانا أنها توراتية المنشأ..............جاء في سورة البقرة......

واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلّمان من أحد حتى يقولا أنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلّمون منهما ما يفرقون به بين المرء و زوجه وما هم بضارّين به من أحد ألا بأذن الله............ من سورة البقرة
====================================================

ننتقل إلى ما أورده الكتاب (الذي جمعه لويس جنزبرغ عام 1909 وضم فيه القصص المبعثرة هنا هناك).... بخصوص ملائكة نزلا على الأرض ليعلما الإغواء الحسّي ...ويؤديا إلى ولادة الجبابرة (نتاج زواج الملائكة بنساء البشر) ..وهو من أسباب إغراق الله للأرض بالطوفان ..........ففي فصل (نوح) من الكتاب وفي موضوع (عقاب الملائكة الساقطة)..نترجم

لفقرة الثانية:....سقوط عزازيل و شمحازاي كان بالطريقة التالية .عندما بدأ جيل ما قبل الطوفان بممارسة عبادة الاصنام,حزن الله جدا. نهض الملاكان شمحازاي و عزازيل وقالا:"يا رب العالم, قد حدث ما كنّا قد قلناه عند خلق العالم والإنسان,عندما قلنا,ما هو هذا الإنسان الذي أنت مهتم به؟" عندها قال الله:"وماذا سيحل بالعالم الآن بلا إنسان؟"عندها قالت الملائكة:" سوف نشغل نفسينا بهذا الموضوع".فقال الله:"أنا مدرك لهذا, وانا اعلم إنكما إن سكنتما الأرض, فان الميول الشريرة ستطغى عليكما و ستكونا أكثر ظلما من البشر". فتوسل الملكان قائلين:"امنحنا الإذن لأن نعيش بين البشر , وسترى كيف أننا سنقدس اسمك " وافق الله على رغبتيهما قائلا:"اهبطا و ترحّلا بين البشر"...النص أسفل الصفحة
الفقرة التالية تحكي كيف ان الملاكان عندما رأيا جمال نساء الأرض شغفا بهن ..ووقع شمحازاي في غرام امرأة تسمى أستير ( نجمة )..وعندما طلب منها الوصال قبلت بشرط أن يعلمها اسم الله الأعظم الذي به يصعد الى السماء فقبل ..ولكنها تلفظت به هي فصعدت الى السماء ..ولم تلبي وعدها..فقبلها الله لأنها بارّة ووضعها بين النجوم السبعة في كوكبة الثريّا

الفقرات الثالثة التي تلي تتكلم عن ان الملاكان لم يتوقفا عن حب بنات البشر فولد لشمحزاي ولدان .هوا و هي ( هيلا و هوب)......حلم الولدان أحلاما ففسرها لهما أبوهما أن طوفانا سيحدث فحزن الجميع وبكى الولدان ولكن أباهما قال لهما أن لا يحزنا لان بعد الطوفان سيكون أن الإنسان كلما اراد تحطيم حجر أو تحريك مركبات أو آلات يقول ...هوا!..هيا!...( او هيلا هوب!)..

الفقرة التي تلى تقول ما ترجمته.....:تاب شمحازاي .فعلّق نفسه بين السماوات والأرض وبهذه الوضعية كخاطئ تائب بقي الى يومنا هذا . ولكن عزازيل بقي معاندا يقود الإنسان إلى الانحراف بواسطة الإغواء الحسّي .... ولهذا السبب كانت تتم التضحية بتيسين في الهيكل في يوم الغفران, احدهما لله لأنه سامح إسرائيل والآخر لعزازيل لكي يحمل خطايا إسرائيل..هذا ايضا ما تذكره التوراة ..مسألة التيسين..النص أسفل الصفحة..

أما الفقرة الأولى من نفس الموضوع فنرى فيها أن عقوبة عزازيل انه قيد بالأصفاد ورمي به في بئر مليئة بالحجارة المدببة في صحراء دودايل
====================================================

وأيضا في فصل (سليمان)في موضوع (سليمان سيد الشياطين) نجد أن الملاكان الساقطان هما عزّا وعزائيل.هذه المرة.وهما مقيدان في سلاسل في منطقة لا يمكن لأحد حتى الطيور أن يصلها..يصلهما سليمان على جناح النسر ويقسم عليهما بحق اسم الله الأعظم المنقوش على الخاتم أن يخبراه بالأسرار السماوية التي يعرفاها...النص أسفل الصفحة
====================================================

القصّة أيضا وردت بشكل مغاير قليلا في فصل( الأجيال العشرة): أيضا هنا مجموعة من الملائكة بقيادة شمحازاي تتفق على الزواج من بنات البشر في عصر مقارب لعصر أخنوخ (إدريس) ..فيهبط 200ملاك ويتزاوجون مع البشر ويعلمونهم :

1- علمهم الملاك الساقط عزازيل كيفية صناعة الدروع والتروس والخناجر القاتلة وصنعة الحديد وغيرها وكيفية قطع الجذور وخصائص النباتات الطبية.
2- علمهم الملاك عزازيل أيضا صناعة مواد التجميل
3- علمهم زعيمهم شمحازاي كيفية طرد الأرواح الشريرة
4- علمهم الملاك اراروس كيفية نطق التعاويذ السحرية
5- علمهم باراكيل وكوكبيل علوم التنجيم
6- علمهم عزقيل علامات الارض وسمساويل علامات الشمس وسرييل علامات القمر(لغرض معرفة المستقبل والعرافة)
ثم أن ذريتهم من نساء الأرض هم المردة و الأرواح الشريرة الخفية غير المرئية (الجن؟)على الأرض ...فكما أن الملائكة هم الأرواح الطيبة في السماء فأن المردة هم الأرواح الشريرة على الأرض

يعني علموا البشر بلاوي منيّلة......حاول الملائكة لاحقا التشفّع بأخنوخ(يقرن عادة بإدريس عند المسلمين) عند الله لغرض التوبة ...فلم يقبل الله توبتهم ...........النص أسفل الصفحة

===================================================

ما ورد في الروايات الإسلامية عن موضوع هاروت وماروت..عن الكسائي (مؤرخ) ...:ما مختصره أن الملائكة عاتبت الله على رفع إدريس إلى السماء متهمين الإنسان انه عاصي وغير مستحق ..فقال الله انه إن ركبت فيهم الشهوة فهم ايضا سيعصون الله وامتحن منهما ملكين (هاروت وماروت ) وانزلهما إلى الأرض ليحكما بين الناس بالحق وينهيان عن الشرك ثم أنهما وقعا في حب امرأة تسمى الزهرة...فراوداها عن نفسها فأمرتهما أن يشربا الخمر أولا ففعلا بعد تردد ومانعة ثم أمرتهما بالسجود للأصنام ففعلا تحت تأثير الخمر ثم إنهما وقعا عليها وصادف أن شاهدهما شخص في هذا الوضع الفاضح فقتلاه ..ثم إنهما في الصباح حاولا الطيران باستخدام اسم الله الأعظم فلم يفلحا...ففطنا لذنبهما ..ثم إنهما تشفعا عند إدريس فقال لهما تخيرا بين عذاب الدنيا وعذاب الآخرة ..فاختارا عذاب الدنيا ..فتم ربطهما بزنا جير وهما منكسا الرأس في بئر ماء في بابل . ودخان الأرض كله يجتمع في البئر فيضرب أعينهما وهما عطشانان و على بعد أصابع قليلة من الماء فلا يصلانه وهما على هذه الحال إلى يوم القيامة.....نلاحظ أيضا أن عزازيل (حسب الإسرائيليات أو الأساطير الإسلامية) كان اسم إبليس الملائكي قبل سقوطه بسبب رفضه السجود لآدم....أيضا في احد القصص التابعة للإسرائيليات...ولا أعرف درجة الرواية وهل هي صحيحة ؟
==================================================

طبعا نستطيع أن نتبيّن التطابق بين القصتين ... الرواية عن هاروت وماروت هذه غير ملزمة للمسلمين..لأنها من ضمن الإسرائيليات على ما أعرف مع ذلك تشترك القصة الهاجادية مع القصة القرآنية بنقاط.....

أولا هنالك ملاكان -شمحازاي وعزّازيل - (أو أكثر في بعض أشكال الاخرى للقصة) .

.ثانيا يعلمان الناس الشرور وأنواع السحر والتعاويذ والتنجيم والعرافة ...

ثالثا في مدينة قديمة مكروهة عند اليهود لعصيانها وجبروتها (بابل) ومعروفة عند اليهود أنها مركز عالمي للسحر والتنجيم والعرافة و العلوم القديمة...راجع النبوءات التي تتكلم عن بابل في الكتاب المقدس اليهودي .

.رابعا العلاقة بين موضوع سليمان والملاكان الساقطان نجدها في الفصل الخاص بالأساطير عن سليمان.

خامسا ربما يكون بعض الشياطين الذين يخدمون سليمان هم من المردة والجن أبناء الملائكة الساقطة وبهم كان يستعين سليمان .
أما الاسمين هاروت وماروت فأن الموسوعة البريطانية تقترح أن أصلهما مشتق من اثنان من رؤساء (الملائكة) أو الكائنات الطيّبة السبعة أو الستة الخالدة المحيطة بأهورا مزدا أله الخير في الأساطير الزرادشتية ............وهما كل من هاورواتات(القداسة) واميريتات (الخلود) .. haurvatat and ameretat

أما الآخرين فهم: spenta mainyu ومعناه الروح القدس ...لاحظ , asha vahishta ومعناه الحق أو العدل ,vohu manah التفكير الصحيح ومعناه, spenta armaiti ومعناه الإخلاص .والذين يمثلون أبناء اهورا مزدا ....وأما الآخر فهوkhshathra vairya ومعناه الهيمنة المرغوبة .وهو (بالإضافة لهاورفاتات و امريتات) يمثلون شكلا من أشكال شخصية اهورا مزدا

أما كيفية وصول هذين الاسمين إلى خزين محمد من المعلومات ..فأرجّح أنه ذات يوم سأل سلمان الفارسي عن أسماء كبار الملائكة في دينه فذكر له مجموعة منها وكانت كما ترون صعبة اللفظ فاختار محمد أسهلها لفضا ثم حرفها للسهولة ثم جعلها كلمتين ذواتي وزن واحد كعادته واستخدمهما عندما لم يستطع تذكر اسمي عزازيل و شمحازاي
source http://www.sacred-texts.com/jud/loj/loj106.htm
=====================================================

1-The fall of Azazel and Shemhazai came about in this way. When the generation of the deluge began to practice idolatry, God was deeply grieved. The two angels Shemhazai and Azazel arose, and said: "O Lord of the world! It has happened, that which we foretold at the creation of the world and of man, saying, 'What is man, that Thou art mindful of him?' " And God said, "And what will become of the world now without man?" Whereupon the angels: "We will occupy ourselves with it." Then said God: "I am well aware of it, and I know that if you inhabit the earth, the evil inclination will overpower you, and you will be more iniquitous than ever men." The angels pleaded, "Grant us but permission to dwell among men, and Thou shalt see how we will sanctify Thy Name." God yielded to their wish, saying, "Descend and sojourn among men!"

2-Shemhazai then did penance. He suspended himself between heaven and earth, and in this position of a penitent sinner he hangs to this day. But Azazel persisted obdurately in his sin of leading mankind astray by means of sensual allurements. For this reason two he-goats were sacrificed in the Temple on the Day of Atonement, the one for God, that He pardon the sins of Israel, the other for Azazel, that he bear the sins of Israel.

3-Then the eagle would reconnoitre the mountains of darkness, until he had spied out the spot in which the fallen angels 'Azza and 'Azzael lie chained with iron fetters a spot which no one, not even a bird, may visit. When the eagle found the place, he would take Solomon under his left wing, and fly to the two angels. Through the power of the ring having the Holy Name graven upon it, which Solomon put into the eagle's mouth, 'Azza and 'Azzael were forced to reveal the heavenly mysteries to the king

4-But the fallen angels continued to corrupt mankind. Azazel taught men how to make slaughtering knives, arms, shields, and coats of mail. He showed them metals and how to work them, and armlets and all sorts of trinkets, and the use of rouge for the eyes, and how to beautify the eyelids, and how to ornament themselves with the rarest and most precious jewels and all sorts of paints. The chief of the fallen angels, Shemhazai, instructed them in exorcisms and how to cut roots; Armaros taught them how to raise spells; Barakel, divination from the stars; Kawkabel, astrology; Ezekeel, augury from the clouds; Arakiel, the signs of the earth; Samsaweel, the signs of the sun; and Seriel, the signs of the moon

الكاتب: ابن المقفع
المصدر منتدى الملحدين العرب

1 تعليق(ات):

إظهار/إخفاء التعليق(ات)

إرسال تعليق

ملاحظة: المواضيع المنشورة لا تمثل بالضرورة رأي ناشرها